تعليمات جديدة تنتظر هيئة الحشد الشعبي لضبط منتسبيها

بغداد – الجورنال
تنتظر هيئة الحشد الشعبي التعليمات الخاصة بمنتسبيها بعد ان اصدر رئيس الوزراء حيدر العبادي امرا ديوانيا بتكييف أوضاع مقاتلي الحشد الشعبي بمساواة مستحقاتهم ومخصصاتهم ومناصبهم مع اقرانهم في الجيش العراقي.

والحَشد الشعبيّ هي قوات نظامية عراقية، وجزء من القوات المسلحة العراقية، تأتمر بأمرة القائد العام للقوات المسلحة ومؤلفة من حوالي 67 فصيلاً، تشكلت بعد فتوى الجهاد الكفائي التي أطلقتها المرجعية الدينية في النجف الأشرف، وذلك بعد سيطرة تنظيم داعش الارهابي على مساحات واسعة في عدد من المحافظات الواقعة شمال بغداد،وأقر قانون هيئة الحشد الشعبي بعد تصويت مجلس النواب بأغلبية الأصوات لصالح القانون في 26 من تشرين الثاني من عام 2016.

ويقول الخبير الامني امير الساعدي ان “قوات الحشد ملزمة بقانون يفرض عقوبات ويمنح حقوق لكل منتسب فيها، فيما اشار الى عدم التزام بعض عناصر الحشد بسلطة القانون”.

ويضيف جبار في حديث لـ «الجورنال نيوز » ان “قانون العقوبات العراقي 111 لعام 1969 وقانون هيئة الحشد الشعبي يحاسب العناصر غير المنظبطة محاسبة رجل الامن في السلك العسكري”، مطالبا بضرورة توجيه التهمة بشكل مباشر قضائيا الى العناصر المخالفة للقانون لمحاسبتها قانونيا”.

فيما يقول القيادي في الحشد الشعبي محمود الربيعي ان “هيئة الحشد تنتظر تعليمات جديدة بخصوص قانون 40 الخاص بالحشد الشعبي”، مطالبا بضرورة اصدار هذه التعليمات”.

ويذكر الربيعي في حديث لـ «الجورنال نيوز» ان ” بعض التصرفات الفردية التي تسيء للحشد الشعبي تنتظرها عقوبات خاصى بهذه القضايا”،مبينا ان “هيئة الحشد تنتظهر هذه التعلميات لتعميمها على المديريات وضبط العناصر المسيئة “.

مقالات ذات صله