تشويه ممر أساطير الأتلتيكو وغريزمان يحفر أسمه في تأريخ “الروخو بلانكوس”

تعرض عدد من اللوحات الموجودة في ممر أساطير ملعب أتلتيكو مدريد الجديد للتشويه من قبل بعض الجماهير، احتجاجا على بعض اللاعبين الذين تضمنهم هذا الممر.

وقرر رئيس أتلتيكو مدريد إنريكي سيريزو إنشاء ممر يضم لوحات لعدد من اللاعبين الذين تخطوا حاجز 100 مباراة مع الروخيبلانكوس علي مدار تاريخه.

ونشرت صحيفة “ماركا” صور للوحات تكريمية لعدد من نجوم النادي شهدت عمليات تشويه، منها على سبيل المثال مهاجم الفريق السابق هوجو سانشيز، الذي شارك في 111 مباراة مع الروخيبلانكوس، قبل أن ينتقل إلى الجار اللدود ريال مدريد عام 1985.

ومن ضمن اللاعبين الذين تم تشويه لوحاتهم لاعب برشلونة الحالي وأتلتيكو مدريد السابق أردا توران، كما تم تكريم عدد من النجوم مثل سيرجيو أجويرو ودييجو فورلان.

وافتتح أتلتيكو مدريد اللعب على استاده الجديد الرائع “واندا متروبوليتانو” وأظهر أنه لا يزال يحتفظ بنفس صلابته المعهودة بالتفوق (1-صفر) على مالاجا في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم السبت.

وبنى فريق دييجو سيميوني نجاحه في السنوات الخمس الماضية على تحقيق انتصارات بفارق ضئيل وبفضل قوة دفاعية كبيرة وهذا ما قدمه أتلتيكو مجددا أمام حوالي 68 ألف متفرج في ملعبه الممتلئ بالمشجعين المتحمسين.

وراوغ أنخيل كوريا منافسه بشكل رائع وأرسل كرة حولها أنطوان جريزمان إلى هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 61 ليتقدم الفريق الفائز إلى المركز الثالث في الليجا.

واحتفل المشجعون بالانتقال إلى ملعب جديد ورغم أن ألم الرحيل عن فيسنتي كالديرون سيحتاج إلى بعض الوقت من أجل التعافي فإن مرحلة متروبوليتانو بدأت بشكل مثالي.

وأقام أتلتيكو حفلا لافتتاح الملعب وشهد التعبير عن تقدير ملاعب النادي السابقة بينما سقطت مظلات تحتوي على كرة المباراة وأعلام أتلتيكو وإسبانيا كما ظهرت الكثير من الألعاب النارية في السماء باللونين الأحمر والأبيض.

ودخل اللاعب الفرنسي، أنطوان جريزمان، تاريخ ناديه أتلتيكو مدريد، وملعبه الجديد “واندا متروبوليتانو”، الذي افتتحه الأتلتي، السبت.

وسجل جريزمان الهدف الأول لفريقه في ملعبه الجديد، بالدقيقة 61، في مرمى مالاجا، لحساب الجولة الرابعة من الليجا.

ونقلت صحيفة “آس” الإسبانية، تصريحات اللاعب، التي قال فيها بعد المباراة: “بالنسبة لي هو أفضل ملعب، أنا سعيد بالفوز، كان من المهم أن نحصل على النقاط الثلاث في هذا الملعب الرائع”.

وعن دعم مشجعي النادي، قال: “نأمل أن تدفعنا الجماهير في المباريات الكبيرة إلى الأمام”.

وعاد جريزمان للملاعب، بعد غيابه عن أتلتيكو مدريد لمباراتين، بسبب الإيقاف، وتابع: “أردت أن أركض وأعمل للفريق، دعونا ننتظر وسنجد أنفسنا أفضل”.

وقال سيميوني عن الاستقبال الحافل للفريق: “كلاعب وكمدرب لم أشهد مثل ذلك من قبل. بكل صدق سأتذكر هذا طوال حياتي. كانت الأجواء مفعمة بالمشاعر ورائعة بالنسبة للمشاهدين أيضا عبر التلفزيون”.

وحضر ملك إسبانيا فيليبي المباراة بينما انطلقت ركلة البداية الشرفية بواسطة المهاجم فرناندو توريس وخوسيه إيولوجيو جاراتي الذي لعب للفريق بين 1966 و1977.

وشارك توريس كبديل وحصل على تحية حارة من المشجعين إذ يحظى مهاجم ليفربول وتشيلسي السابق بشعبية جارفة في النادي الذي شهد بدايته.

وقال توريس: “أحببت رؤية الجماهير سعيدة وأحببت الاستماع إلى نشيد نادينا في الاستاد الجديد ومتابعة استمتاع أجيال مختلفة لمشجعي أتلتيكو بالأمر”.

أشاد الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد الإسباني، بملعب الفريق الجديد “واندا متروبوليتانو”.

وعن افتتاح الملعب، قال سيميوني، في تصريحات نقلتها صحيفة “آس” الإسبانية، عقب المباراة: “كلاعب ومدرب لم أر شيئًا مماثلًا من قبل، بصراحة سيبقى الأمر في ذاكرتي مدى الحياة، جميع الأعلام حلقت في آن واحد، الجميع كان لديه الرغبة في دخول الملعب، لقد كان أمرًا مثيرًا للغاية”.

واختتم بقوله: “الميدان عظيم، ويبدو كبيرًا من الخارج، والناس قريبون جدًا، تشعر بأنهم مشاركون في المباراة.. الجماهير ستحصل على الكثير عندما تأتي لمشاهدة المباريات”.

مقالات ذات صله