ترامب وآبي يتعهدان بزيادة الضغوط على كوريا الشمالية

تعهد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ورئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، بزيادة الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية على كوريا الشمالية.

واعتبر ترامب، خلال محادثة مع آبي لبحث إطلاق كوريا الشمالية صاروخاً باليستياً، الجمعة، أن برنامج بيونغ يانغ الصاروخي يشكّل تهديداً خطيراً ومتنامياً، بحسب بيان صادر عن البيت الأبيض.

وذكر البيان أن الزعيمين توافقا على أن ‘كوريا الشمالية تشكّل تهديداً خطيراً للولايات المتحدة واليابان وجمهورية كوريا (الجنوبية)، وبلدان أخرى قريبة وبعيدة’.

وتابع: ‘لقد أكّد ترامب وآبي التزامهما زيادة الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية على كوريا الشمالية’.

وجدد ترامب ‘التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن اليابان وكوريا الجنوبية ضد أي هجوم؛ باستخدام كامل قدرات الولايات المتحدة’.

وكان الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، تفاخر بأن الأراضي الأمريكية بكاملها باتت في مرمى صواريخ بيونغ يانغ؛ بعد إجراء تجربة إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات، الجمعة.

ويقول خبراء عسكريون إن الصاروخ قد يصل مداه إلى مدن الساحل الشرقي للولايات المتحدة مثل نيويورك؛ تبعاً لحجم الحمولة، في تطوّر يشكّل تحدياً كبيراً لترامب , بحسب الخليج اونلاين.

وفي رد على التجربة الصاروخية، شاركت قاذفتان أمريكيتان إلى جانب مقاتلات كورية جنوبية ويابانية في مناورات عسكرية حلّقت خلالها فوق شبه الجزيرة الكورية.

وأعقب المناورات اختبار ناجح أجرته الولايات المتحدة، الأحد، لمنظومة اعتراض صواريخ تسعى واشنطن لنشرها في شبه الجزيرة الكورية.

مقالات ذات صله