بيونغ يانغ قد تملك قريبا صواريخ يمكنها ضرب الجزء القاري الأمريكي

كوريا الشمالية ـ وكالات

اعتبر عضو مجلس “الدوما” أنطون موروزوف، أن بيونغ يانغ قد تكون فعلا قريبة من حل مهمة زيادة مدى صواريخها الباليستية بشكل كبير، مما يجعلها قادرة على ضرب الولايات المتحدة.

وذكر موروزوف أنه لا يجوز بتاتا استبعاد أن يكون نائب المندوب الكوري الشمالي الدائم لدى الأمم المتحدة كيم إين رين، يقول الحقيقة، وأن بلاده قريبة من امتلاك تصاميم تسمح لها بضرب الجزء القاري الأمريكي. وقال موروزوف: “لا يجوز استبعاد أي شيء بتاتا”.

وتجدر الإشارة إلى أن موروزوف كان قبل فترة قصيرة في زيارة لكوريا الشمالية، ضمن مجموعة من البرلمانيين الروس، وتم استقبالهم على مستوى عال هناك.
وأضاف البرلماني الروسي القول في تصريح له اليوم: “بالفعل قد تكون لديهم تصاميم تسمح لهم بزيادة مدى صواريخهم الباليستية 3 – 4 مرات أي لمسافة 9 آلاف أو 12 ألف كلم، وهو أبعد من الساحل الغربي للولايات المتحدة”.

ونوه عضو البرلمان الروسي “الدوما” بأن رئيس هيئة رئاسة مجلس الشعب الأعلى في كوريا الشمالية ،كيم يون نام، أعلن بصراحة ووضوح أن هذه المسألة ستحل في القريب العاجل.

ومن المعروف أن التوتر في شبه الجزيرة الكورية ازداد بشكل كبير وحاد في الفترة الأخيرة بعد إجراء بيونغ يانغ تجارب نووية وصاروخية، وقيام واشنطن وسيئول بإجراء مناورات عسكرية مشتركة ضخمة.

مقالات ذات صله