بين سلب الحرية والنضال هناك يقبع نادي السارات !

قراءة: نورس كوجر

كوني قارئة محبة للاعمال الروائية فانا اعشق الادب المصري لما فيه من تاريخ عريق وحكاوي ممتعة فضلا عن اللهجة المصرية التي طالما امتعتنا في الافلام وما زالت . لذا كنت حريصة اشد الحرص على اقتناء اعمال الاسواني واحدة تلو الاخرى فبعد عمارة يعقوبيان وشيكاغو ها انا في صدد الحديث عن  نادي السيارات .

تملكتني نفس الدهشة والمتعة حينما قرأت الصفحات الاولى لرواية شيكاغو  وهو يتحدث عن ثالث اكبر مدينة في نيويورك وكيف وصلت لما هي علية اليوم بعد ان كانت ارض مقفره. راودني ذات الشعور وانا اقرا نادي السيارات , وكيف ان الفرنسين لهم الفضل في دخول السيارات الينا وفي انشاء النادي هذه المقدمة التي عودنا عليها الاسواني تنقلك لادبين   منفصلين تماما عن بعضهما لا يقل اي منهما جمالا عن الاخر وستلحظ ذلك ايضا ايها القارئ . لذا فانا اختلف مع الناقد حلمي النمنم وهو يقول ان هذا الفصل لا يؤثر باي شكل على سير الرواية بل على العكس هو مدخل جيد جدا للولوج فيها  والتعرف على شخصياتها ومتابعة احداثها , على عكس الفصل الاول الذي يقابل فيه الكاتب شخصيات الرواية اجده بلا معنى حتى ان الكاتب نسي امره في النهاية .

كما عودنا الاسواني على تعدد الشخصيات وزحامها داخل روايته ليضعهم بذلك نصب اعيننا , لنتابع حياتهم بما فيها ونتعايش معهم الا اني اجد هذا الامر قد يرهق ويستنزف الكاتب لكونه يتوه بين تفاصيل كل شخصية وبالتالي لا يعطي حق إي منها , وهذا ما حدث في نادي السيارات حيث اكملت الرواية ولم اعرف مصير كل من اوديت ولم يبين لي ردة فعل مستر رايت مدير نادي السيارات عند هروب ابنته ميتسي وكذلك نهاية كامل المبهمة وزواجه المفاجئ !. فضلا عن موقف اعضاء التنظيم بقيادة الامير شامل كلها شخصيات لم تاخذ حقها بالكامل جعلت من النهاية كانما الكاتب اكملها على عجل  .

تناول الكاتب حقبة الاربعينات من القرن العشرين خلال عهد الملك فاروق ليبين الظلم والاستبداد الحاصل انذاك والوجه الاخر لنادي السيارات غير الذي يظهر للزبائن وهم يأتون للاستمتاع والشراب برفقة الملك , كل الامور داخل نادي السيارات تحصل بمعية الكوو “النوبي الاسود ذو الملامح الصارمة ” كان يعتبر الكوو بوابة الملك والمتحكم الخفي بالكثير من الامور فضلا عن منصبه كـــرئيس للخدم داخل النادي .

تزداد قناعاتي باننا من نبجل ونصنع الطغاة بل ونحن من نجعل اغتصاب ارادتنا مباح حتى بات بعضنا يتمتع بهذه المازوخية ويتلذذها  ثم يشتكي فيما بعد . كما صورها لنا الكاتب بالمراة التي يشبعها زوجها بالجنس وهي ما زالت كثيرة الشكوى . وعلى ذكر الجنس فهو باعتقادي ايضا سبب تاخر مجتمعاتنا العربية وتخلفها . اتخذ الاسواني بيت الهمام كـــمثال للمجتمع المصري تمثل بـــ سعيد همام الذي تتحكم به زوجته عن طريق الفراش وتتعامل معه بمبدا الثواب والعقاب لتحصل على مبتغاها . كذلك هو العم علي حمامه المتحكم بهِ من قبل زوجته عائشة , ولا ننسى محمود الذي باع جسده للعجائز من اجل مصروف اضافي وهن باعن جسدهن من أجل المتعة !. حلقة مترابطة كل منها تؤدي الى الاخرى هذا ما تدحضه علاقة كامل وميتسي الفتاة الاجنبية المتحرره من الكبت الجنسي .

 

مقالات ذات صله