بوشاية خبيثة.. الكهرباء ترفض تعيين 180 مهندساً بتهمة التمرد على معالي الوزير!

بغداد – الجورنال

كشفت عضو مجلس محافظة واسط، محاسن عليوي، عن خروقات قانونية كبرى بتعيينات عقود محطة الزبيدية الحرارية في المحافظة، لافتة النظر الى ان وزارة الكهرباء رفضت تعيين 180 مهندساً بتهمة التمرد بعد وشاية من مدير المحطة.

وقالت عليوي ان “هنالك العديد من اصحاب العقود تعرضوا لظلم واضح بتعيينات محطة الزبيدية الحرارية في الكوت”، مؤكدة انه “بعد زيارة رئيس الوزراء، حيدر العبادي، الى المحافظة امر بتحويل اصحاب العقود في المحطة والبالغ عددهم 340 موظفا على الملاك الدائم”.

وأشارت الى ان “هذا تحول فيما بعد الى نقمة لكون مدير المحطة، علي احمد، امر بتشكيل لجنة وقام بوضع 180 مهندساً في القائمة السوداء بتهمة التمرد على ادارة المحطة والتظاهر للمطالبة بتعيينهم على الملاك الدائم وكادوا يتسببون في ايقاف المحطة في وقت سابق”، مبينة ان “هؤلاء المهندسين كانت الدولة قد زجتهم في دورات سابقة في خارج العراق وخاصة في دولة الصين الشعبية، واغلبهم يحملون شهادات تقدير عليا في مجال عملهم”.

واوضحت ان “التعيينات شملت فقط الفنيين والحرفيين في المحطة، في حين استثنت هؤلاء المهندسين”، مشيرة الى ان “لجنة التعيينات المشكلة بأمر من مدير المحطة وضعت شروطا في غاية الغرابة، ابرزها شرط تزكية مدير المحطة وهي اعطاء 20 نقطة للموظف المميز فيها، وهو امر فيه نوع من المحاباة ويثير الشك والريبة، بينما سنوات الخدمة لاصحاب العقود يتم اعطاؤها نقطتين فقط، اي ان تقييم المدير يعادل خدمة 10 سنوات لصاحب العقد الواحد، وهو أمر مريب حقاً لكونه قام باعطاء هذه النسبة لاشخاص مضى على استقالتهم من المحطة سنة كاملة وحصلوا على تعيينات في تربية الكوت، الا انهم وبحكم القرابة منه اعطاهم هذه النسبة من التقييم من اجل تعيينهم على الملاك في المحطة، بينما ظُلم اخرون كانوا يستحقون هذه النقاط”. واضافت عليوي، ان “وزير الكهرباء رفض تعيين هؤلاء المهندسين وهو لم يعرفهم، الا ان مدير المحطة اعد قائمة خاصة بهم وقدمها الىالوزير في وقت سابق، بتهمة التمرد على قوانين الوزارة”.

مقالات ذات صله