بنحو 2000 سائح أسبوعياً.. العراقيون ينعشون سوق السياحة المصرية

بغداد – متابعة

أفادت صحيفة اليوم السابع المصرية بأن حركة السياحة الوافدة من العراق إلى مصر، تشهد تحسنا ملحوظا خلال الربع الأول من العام الجاري، لافتة النظر إلى أن عدد السياح العراقيين الوافدين يترواح ما بين 1500 إلى 2000 سائح أسبوعيا  .

وذكرت الصحيفة نقلا عن اللواء رضا داود، رئيس شركة ” لاكى تورز” المصرية للسياحة، قوله إن  99 في المئة من حجم السياحة الوافدة من العراق تأتي لغرض السياحة ، موضحا أن 5 شركات سياحية فقط معتمدة لدى الجهات الأمنية لها حق استجلاب السياح العراقيين إلى مصر ،  مشيراً إلى أن  الاجتماع الذى عقد أخيراً في وزارة السياحة ناقش الضوابط والتعليمات الصادرة بشأن دخول العراقيين الى البلاد.

وأضاف، أنه تم إلزام الشركات العاملة فى مجال جلب السياحة العراقية، بتنفيذ البرنامج السياحي المحدد بمعرفتها من دون توكيل أي شركة سياحة مصرية أخرى فى تنفيذه، مشيرا إلى قيام ضباط الجوازات بإنهاء إجراءات الوصول للفوج العراقي القادم الى البلاد، وفقا للكشوف السابق تقديمها من الشركات للحصول على الموافقات الأمنية، ويتم تسليم مندوب الشركة التابع لها الفوج جوازات سفرهم عقب ختمها دون تسليمها للعراقي القادم للبلاد، على أن يتم منحه إقامة في البلاد لغرض السياحة لمدة أسبوعين فقط لا تجدد.

وتابع رئيس شركة لاكي تورز قائلا: إنه يحظر على مندوبي الشركات السياحية تسليم جوازات السفر للعراقيين القادمين ضمن الأفواج السياحية، وتحتفظ الشركة بها فى مكاتبها بالمنافذ على أن تقوم وزارة السياحة، بالتأكيد من وجود تلك الجوازات في مكاتب شركات السياحة ومطابقتها مع الأفواج السياحية التى دخلت الى البلاد.

وشدد الاجتماع، على إبلاغ  مصلحة الجوازات والهجرة والجنسية، بإخطار هيئة الأمن القومي بحالات تخلف العراقيين السابق وصولهم ضمن الأفواج السياحية عن فوجهم المغادر للبلاد، حتى يتم اتخاذ ما يلزم من إجراءات حيالهم.

وتلتزم شركات السياحة بإخطار الجهات الأمنية حال عدم التزام أي عراقي ضمن الأفواج السياحية بالبرنامج المحدد لهم أو حال عدم إقامتهم في الفندق المحدد له بالبرنامج، لافتا النظر إلى أنه حال مخالفة الضوابط من قبل الشركات العاملة فى جلب السياحة العراقية سيتم إيقاف الموافقات الأمنية الصادرة لها.

وأظهرت حسابات أجرتها رويترز من واقع بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن عدد السائحين الوافدين إلى البلاد قفز 51.1 بالمئة في الربع الأول من 2017.

يذكر أن السياحة المصرية تلقت ضربة عنيفة منذ تحطم طائرة روسية في سيناء أواخر أكتوبر/ تشرين الأول 2015 ومقتل جميع من كانوا على متنها فيما وصفه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالعمل الإرهابي.

وأظهرت الحسابات أن عدد السائحين بلغ 1.738 مليون في الأشهر الثلاثة حتى نهاية مارس آذار مقابل نحو 1.150 مليون قبل عام، كانت إيرادات مصر من قطاع السياحة بلغت 3.4 مليار دولار في 2016 وهو ما يقل 44.3 مقارنة مع 2015 .

وحثت صحيفة «إندبندنت» البريطانية على عودة السياحة إلى مصر. وقالت:  بعد مدة من الاضطرابات السياسية والإرهاب، والتي خفضت نسبة السياحة في مصر، فإن صناعة السياحة في مصر أخيرا في طريقها إلى الانتعاش.

وأضافت الصحيفة أن مصر- مثلها مثل تونس وتركيا- تعرضت لضربة قوية في مجال السياحة في السنوات القليلة الماضية، وأنها كانت مقصدا شعبيا كبيرا للمصطافين، ولكن نظرا للهجمات الإرهابية المتتالية والمتعددة، فإن مصر تكافح لجذب الزوار منذ 6 سنوات.

ورصدت الصحيفة أهم الحوادث التي تعرضت لها مصر، والتي حالت دون عودة السياحة، وكان أهمها حادث تحطم طائرة روسية رفيعة المستوى عام 2015، والتي كانت متجهة من شرم الشيخ إلى سان بطرسبرج وسقطت في شمال سيناء، ما أسفر عن مقتل 224 شخصا. وفي يناير 2016، أُصيب 3 من السياح الأجانب بجروح بسبب هجوم إرهابي عليهم بالسكين في فندق «بيلا فيستا» في الغردقة. وفي عيد الفصح الماضي، انفجرت قنبلتان، ما أسفر عن مقتل 45 مصريا مسيحيا.

واستشهدت الصحيفة بتصريح لرئيس هيئة السياحة المصرية، هشام الدميري، بأن عدد السياح الذين زاروا مصر قبل ثورة 2011 بلغ نحو 15 مليونا، وفي عام 2016، بلغ العدد 5.3 مليون، وكان لذلك أثر هائل على الاقتصاد المصري، حيث شكلت السياحة نسبة كبيرة من الناتج المحلي الإجمالي لمصر.

وقال وزير السياحة المصري، محمد يحيى راشد في حديث صحفي في وقت سابق: إن منتجعات البحر الأحمر والمواقع المصرية الفرعونية القديمة آمنة للمسافرين.

وأضاف:  نحن نؤكد أن قطاع السياحة آمن، والمطارات آمنة، والفنادق آمنة ، وأعلن المسؤولون المصريون هدف جذب ما بين 7 و10 ملايين زائر في عام 2017.

مقالات ذات صله