بعد زيارته الأخيرة إلى المرجعية.. هل يقود الفياض وساطة لإعادة العلاقة بين المالكي والمرجع السيستاني ؟

النجف الأشرف – آلاء الشمري
استبعد مصدر مقرب من المرجعية الدينية ان يتدخل المرجع الفياض لفتح ابواب التواصل بين المرجع الاعلى علي السيستاني ونائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، مؤكدا ان الفياض اذا تدخل بهذا الامر فسيواجه رداً من المرجع السيستاني لن يرضيه.

وقال المصدر في تصريح للجورنال ان “زيارة المالكي الاخيرة للفياض محاولة لأن يحظى بتأييد المرجع “.وبين ان ” الفياض في لقاءاته الخاصة مع بقية المراجع لا ينتقد المالكي وسياساته”.

واكد المصدر ان “زيارة المالكي للفياض ليس لها دخل بالسيد السيستاني لا من قريب ولا من بعيد ولن يكون لها اثر لدى سماحة المرجع الاعلى”,مضيفا ان ” المرجع الفياض لن يفتح موضوع لقاء المالكي بالسيستاني مطلقا لان رده لن يرضي الفياض “.واشار

المصدر الى ان “المرجع السيستاني وجه رسائل مباشرة وكثيرة الى المالكي في ولايته الاولى والثانية لكنه لم يستمع الى كلام السيد ولذلك لا نقاش في مبادرة لفتح سبل اتصال بينهما “.مؤكداً ان “المرجعية عند سقوط الموصل بيد داعش وبمجرد سماع الخبر كانت ترسل رسائل تحذيرية الى المالكي من خطر هذا الامر على العراق عن طريق اشخاص اخرين بالاضافة الى خطب الجمعة لكن لم تلقَ المرجعية استجابة وعندما وصلت الاخبار عن قرب دخول داعش الى بغداد سارعت المرجعية الى تدارك الامر والحمد لله اليوم يقطف العراق ثمار حكمة المرجعية”.

مقالات ذات صله