بعد تصاعد نسبها في العاصمة.. عمليات بغداد تخرج عن صمتها: أغلب حالات الخطف والسرقة سببها تواطؤ الأقارب أو الجيران

بغداد –الجورنال نيوز
اعلن قائد عمليات بغداد الفريق الركن جليل الربيعي، الثلاثاء، ان “الجريمة المنظمة موجودة في كل دول العالم وحالات الخطف التي حدثت في الاونة الاخيرة تم فيها القبض على الخاطفين والعمل مستمر في قيادة عمليات بغداد لمتابعة الحالات المشابهة”.

وقال الفريق الركن جليل الربيعي في تصريح لـ «الجورنال نيوز» “هناك اجراءات رسمية سواء من مكافحة الاجرام او القطاعات الماسكة و الاستخبارات على التعامل بشكل مهني وجيد وتبذل جهود في ملاحقة العصابات والقاء القبض عليها”.

ونوه بالقول “ان اغلب حالات السرقة تكون من اشخاص مقربين قد يكونون من الجيران او حتى من العائلة ذاتها، وهذا ما نعرفه من خلال سير التحقيق “. ونفى ان “تكون هناك جهات محددة وراء عمليات السرقة والخطف بل هم اناس خارجون عن القانون وينظمهم اشخاص منظمّون للعصابات “.واضاف في كل موسم عيد تزداد حالات السرقة والخطف والجريمة من اجل الكسب السريع والحصول على المال الذي يدفع لهذه العصابات من أجل تكثيف عملياتهم “. وانتشرت في الاونة الاخيرة في العاصمة بغداد عمليات سطو مسلح وسرقات وخطف ادت الى تخوف المواطنين وشيوع الذعر ما دفعهم الى اخذ اجراءات تحوط خوفا من تعرضهم لها.

 

مقالات ذات صله