بعد تحولها الى شفرات المعاني واشارات اللغة السرية… جائزة نوبل للأدب ..الارفع في العالم  والاقل انصافا؟!

 

بغداد_ متابعة

رغم أن جائزة نوبل للأدب منذ بدايتها كانت غامضة في المعايير وقابلة لتأويلات مثيرة للحيرة، فإن ما حدث العام الماضي عندما منحت لموسيقي امريكي يحولها الى “امثولة للغموض وشفرات المعاني واشارات اللغة السرية التي لن تكشف إلا بعد نصف قرن”.

فمع الاعلان عن منح جائزة نوبل في الآداب للفنان الأمريكي بوب ديلان كانت ام الجوائز الأدبية العالمية تشهد “نقلة نوعية خطيرة” حدت بالبعض للقول إن للأدباء ان يبحثوا عن جائزة لهم غير جائزة نوبل للآداب”.

وبعيدا عن اي اجحاف لقيمته كمبدع كبير في دنيا النغم وعالم الأغنية فان القضية لاتتعلق بموهبته في مجاله الغنائي والموسيقي وانما تنصب على مدى احقيته بنيل الجائزة الكبرى المخصصة للآداب فهو “موسيقي غنائي عظيم لكن هل يمكن القول انه اديب عظيم”.
فحتى في الصحافة الأمريكية، هناك من طرح علامات استفهام وتعجب بعد الاعلان عن فوز بوب ديلان بجائزة نوبل للآداب فيما رأت آنا نورث انه يستحق بلا جدال العديد من جوائز جرامي الموسيقية المرموقة في الولايات المتحدة والتي نالها على مدى مسيرته الغنائية ، انما الجدل كله يدور حول مدى استحقاقه لأم الجوائز الأدبية العالمية.

ولاريب ان لجنة جائزة نوبل للآداب قد احبطت الكثير من الأدباء بمنحها الجائزة هذا العام لهذا الفنان الأمريكي الذي يرى كثير من المعلقين في الصحافة الغربية انه لايمكن وصفه بـ”الكاتب الكبير كما انه ليس بالشاعر العظيم”.
ومن هنا تتكاثر غيوم الشكوك وتتوالد اسراب الأسئلة حول مستقبل جائزة نوبل للآداب، بعد ان صنعت الأكاديمية السويدية مفاجآة مدوية هذا العام بمنح جائزة نوبل للآداب للمغني وكاتب الكلمات الأمريكي بوب ديلان ، بما كان اسم هذا الأمريكي البالغ من العمر 75 عاما غير مطروح على اغلب قوائم اغلب التوقعات “لأم الجوائز الأدبية العالمية” والتي غاب عنها العرب منذ 28 عاما.
وتلك هي المرة الأولى في تاريخ الجائزة العتيدة التي يحصل فيها مغني وكاتب أغاني على جائزة نوبل للآداب بينما ذهبت لجنة نوبل الى انها منحت الجائزة لهذا المغني العالمي “لنجاحه في ابداع تعبيرات شعرية جديدة في سياق تقاليد وتراث الغناء الأمريكي” وان كانت قد اقرت بوضوح بأن قرارها بمنح الجائزة لبوب ديلان “يبدو مفاجأة”.
وقد يجد اختيار لجنة نوبل هذا العام مدافعين على اي حال لن يعدموا حججا ودفوعا في مواجهة المنتقدين مثل الحديث عن قوة التأثير الطاغي لبوب ديلان في الثقافة الشعبية الأمريكية ونجم ساطع في سماء موسيقى الروك او التنويه بأنه “كاتب كلمات غنائية لايشق له غبار”.
ورغم انه من اشهر الوجوه الغنائية في الولايات المتحدة والغرب ككل وذاع صيته في “دنيا موسيقى الروك الشعبية” كما ان اغانيه تنميز بنبرة احتجاجية تلقى هوى في نفوس الشباب والعمال والنشطاء الحقوقيين فهاهي العواصف الغاضبة قد بدأت تهب بقوة غربا وشرقا بعد منح جائزة نوبل في الآداب لبوب ديلان.
ولو انصفت لجنة نوبل لأستحدثت جائزة للموسيقى تمنحها لبوب ديلان وغيره من كبار الموسيقيين ورواد ومبدعي الأغنية بدلا من ان تمنح له “ام الجوائز الأدبية العالمية” لتثير المزيد من احباط الأدباء وسادة الكلمة واساطين السرد ونجوم الشعر في وقت تتراجع فيه القراءة على مستوى العالم.
فعندما يفوز اديب بجائزة كبرى في قيمة وقامة جائزة نوبل للآداب لابد وان تشهد مبيعات كتبه قفزة ان لم تكن طفرة على مستوى العالم حتى لو كان معروفا في بلاده وتترجم اعماله اكثر واكثر لمزيد من اللغات كما حدث مع النوبلي المصري نجيب محفوظ بمجرد الاعلان عن فوزه بهذه الجائزة.
وقد يكون الأهم في هذا السياق ان منح جائزة نوبل في الآداب لروائي او قاص او شاعر يعني تأكيد ان الرواية والقصة والشعر مازالت تشكل ابداعات تهم الانسانية وجديرة بالتقدير العالمي في خضم مسارات الابداع البشري في كل المجالات ومن بينها بطابع الحال الموسيقى والغناء التب نال بوب ديلان مايكفي من جوائزها سواء كانت جوائز جرامي او جولدن جلوب فضلا عن جائزة اوسكار لأفضل اغنية في فيلم سينمائي .
وفي مواجهة هذه الالتباسات والارتباكات غير المبررة قد يحق لأي أديب ان يرد ببساطة على اصحاب قرار منح اهم جائزة ادبية عالمية لموسيقي امريكي بأن للموسيقى جوائزها المعروفة والشهيرة عالميا وان الموسيقيين واهل الغناء يستحقون كل التقدير والتكريم ولكن بعيدا عن الجوائز المكرسة لأهل القلم والمبدعين نثرا وشعرا.
ولئن كانت لجنة جائزة نوبل تبحث عن التجديد وتؤمن بتغير الزمن وتسعى لمخاطبة الأجيال الجديدة ومنح رأس مال ثقافي جديد للجائزة العريقة “فما هكذا تورد الابل” كما يقول التراث العربي الحكيم لأن هناك من السبل مايمكن ان يحقق ماتريده اللجنة بعيدا عما فعلته هذا العام عندما منحت أم الجوائز الأدبية العالمية لأيقونة امريكية في الموسيقى والغناء.
فقد كان بوسع لجنة جائزة نوبل ان تمنح جائزة الآداب لكتاب انجزوا الكثير من التجديد والابتكار في الصيغ والقوالب والأشكال الأدبية الحداثية مثل الروائية الأمريكية جينيفر ايجا نا والكاتب الأمريكي والنيجيري الأصل تيجو كولي او الشاعرة الكندية آن كارسون كما افترضت آنا نورث برؤيتها الثاقبة التي تجلت في طرحها بصحيفة نيويورك تايمز اعتراضا لمنح الجائزة للموسيقي الأمريكي بوب ديلان.
وقد تثير المقارنة التي عقدتها الأمينة الدائمة للأكاديمية السويدية بين كلمات بوب ديلان واشعار هوميروس وصافو ضحك الكثيرين من محبي الآداب العريقة والابداعات الخالدة لاثنين من اعظم الشعراء الذين قدمتهم الحضارة اليونانية العريقة للانسانية وقد “يكون بالفعل هذا الضحك هو “ضحك كالبكاء”.
وحتى في مجاله الفني الغنائي فان بعض النقاد يأخذون على بوب ديلان انه “موسيقي اكثر منه مؤلف” وان كانت لجنة جائزة نوبل سعت للتقليل ايضا من حدة هذا الانتقاد بقولها ان نغماته وألحانه تنشر دوما في طبعات جديدة كما انه لم يكن بعيدات عن مغامرات تجريبية في عالم الفن.
وتتحدث الصحافة الثقافية الغربية عن خلافات وراء الكواليس بين اعضاء الأكاديمية السويدية حول جائزة نوبل للآداب ادت لتأخير الاعلان عن اسم الفائز بالجائزة خلافا لما جرت عليه العادة في الأعوام الماضية.
ولئن ذهبت الجائزة الكبرى هذا العام لصاحب ألبوم “بلوند اون بلوند” الذي ذاع صيته في عالم اغاني الروك منذ نحو نصف قرن فان الأمريكيين انفسهم بدوا في حيرة تعكر صفو احتفالهم يحتفلوا بفوزهم بجائزة نوبل في الآداب التي اشتاقوا لها طويلا منذ عام 1993 فيما كانت لجنة الجائزة تتحدث من قبل عن “عزلة الأدب الأمريكي” وتأخذ عليه “انفصامه وانفصاله عن بقية العالم”.
وبين عامي 1901 و2016 بلغ عدد الفائزين بجائزة نوبل في الآداب 113 أديبا من بينهم المصري نجيب محفوظ والذي يعد حتى الآن اول واخر اديب عربي يفوز بأهم جائزة ادبية عالمية فازت بها اسماء مضيئة في عالم الابداع مثل الكولومبي جابرييل جارسي ماركيز وارنست هيمنجواي وتوني موريسون.
ومن المعروف ان كل الوثائق الخاصة بالمداولات حول اختيار الفائزين بجوائز نوبل تبقى طي الكتمان ولايسمح بنشرها الا بعد مرور 50 عاما عليها وحسب ستورة الين من الأكاديمية السويدية فان جائزة نوبل في الآداب تمنح للجدارة الأدبية دون انحياز لأي دولة او قارة او مجموعة لغوية او ثقافة ومن ضمن شروط منح هذه الجائزة ان يكون الكاتب قد انتج أدبا “الأكثر تميزا” وذا “اتجاه مثالي” وهو شرط ظل موضع تفسيرات وتأويلات مختلفة منذ ان منحت الجائزة لأول مرة عام 1901 للشاعر الفرنسي رينيه بردوم .
ولكن ماالذي يمكن ان يقوله الغاضبون منح جائزة نوبل للآداب لشاعر سويدي في عام 2011 بعد ان منحت عام 2016 لموسيقي امريكي، ولئن كانت المسألة ككل تثير تساؤلات حول السجل الفظيع لجائزة نوبل فى الأدب منذ منحها لأول مرة عام 1901 وتجاهل روائى عملاق فى قامة وحجم الكاتب الروسى العظيم ليو تولستوى فانها هذا العام تحولت الى لغز ومفارقة حقيقية.

مقالات ذات صله