بعد ازدياد حالات السرقة والسطو المسلح ..اهالي كركوك يلجأون لشراء الكلاب البوليسية

كركوك – خاص

 تجد تجارة الكلاب البوليسية في محافظة كركوك سوقا رائجة هذه الايام.. فالكثير من المواطنين يلجأون الى شرائها لتأمين حماية انفسهم وممتلكاتهم من السرقات خصوصا بعد ان سجلت المحافظة مؤخراً عدة حالات سرقة وسطو مسلح استهدفت الدور السكنية والشركات الاهلية

ويقول يشار الكركوكي وهو احد مربي الكلاب البوليسية لـ( الجورنال) ان المواطنين بدأوا في الاونة الاخير بالاقبال على شراء هذه الانواع من الكلاب المدربة على الحراسة لوضعها في منازلهم او عقاراتهم الاخرى فهي اثبتت نجاحها بعد ان جربتها الكثير من العائلات في تأمين الحراسة وانا واحد منهم.

واضاف الكركوكي ان مع ارتفاع الطلب على اقتناء الكلاب البوليسية لغرض الحراسة ارتفعت معه قيمة الاسعار حيث يصل الواحد منها الى العشرة الاف دولار.

فيما يوضح الكابتن سيف وهو احد مدربي الكلاب البوليسية لـ (الجورنال) ان اغلب الكلاب تستورد من دول شمال اوربا وايضا من الدول المجاورة للعراق كالاردن وتركيا فهي تكون غالبا ما مدربة على الطاعة والالتزام بالحركات التي توجه لها،  

مؤكداً انه يمتلك احد انواع الكلاب البوليسية التي تأمن له الحراسة ولمنزله مستدركا بالقول انني عندما اذهب لقضاء عملي خارج المنزل اترك الكلب في حديقة المنزل واتحدى اي شخص يتجرأ ويدخله فهو متعود فقط على طعامي الخاص ويستقبله مني فقط ولا يستطيع ايٍ كان على اقناعه بالطعام ليدخل المنزل وهذا ما يمنع اللصوص من سرقة المنزل.

اما المواطن حسن وجدي فقط اكد لــ(الجورنال) انه وبعد انتشار ظاهرة سرقة الدور السكنية في الكثير من مناطق المدينة ورغم وجود كامرات المراقبة الا انها اصبحت لا يتخوف منها السُراق ففكرت باللجوء الى شراء كلب بوليسي يحميني ويحمي عائلتي من اللصوص خصوصاً اذا كان مدرباً على الحراسة فانا جربته قبل ان اشتريه فوجدته شرساً متمكناً من حمايتنا فعند سماعه اية حركة يقوم بالنباح ولا يتوقف حتى يتلقى اشارة مني.

واثبتت الكلاب البوليسية عالمياً بانها اكثر دقة في اداء عملها من اية آلة حديثة لكشف المواد المتفجرة او المخدرة ما دفع وزارة الداخلية العراقية بأستحداث مديرية الكلاب البوليسية ( k9 ) واعتمادها في عمليات التفتيش في اكثر السيطرات الامنية او حتى الاقتحامات.

مقالات ذات صله