بعد إعلان الحكيم تيار الحكمة.. مراقبون: النصراوي على «كف عفريت» والتيار الجديد سيواجه مأزقاً في الانتخابات!

البصرة -خاص
قد لا يطول منصب المحافظ مدة طويلة، امر يتوقعه مراقبون ومحللون وسياسيون في البصرة ,فبعد اعلان السيد عمار الحكيم الذي كان يترأس المجلس الاعلى الاسلامي تشكيل عنوان جديد والانفصال عن المجلس ليضع استراتيجية جديدة من خلال تيار الحكمة ما يضع مستقبل المحافظ في مهب الريح.

مسؤول تيار الحكمة في البصرة احسان الكناني يكشف للجورنال نيوز عن ان “محافظ البصرة الحالي ماجد النصراوي لم يعلن الى الان انتماءه لتيار السيد الحكيم ولم يقدم اي طلب بالامر، فضلا عن النائب فرات الشرع” ،مبينا ان “التيار الجديد الذي اعلنه السيد عمار الحكيم الهدف منه الخروج بطفرات سياسية في ظل الانتصارات العسكرية في العراق على تنظيم داعش الارهابي” ,وأوضح ان “تيار الحكمة القادم سيعمل على خلق بيئة سياسية تؤهل لأن يستوعب العراق تحقيق نصر سياسي وعسكري فضلا عن ان التيار يستوعب كل التوجهات ويستقطبها وهو مشروع جامع لكل العراقيين” .

وفي معرض إجابته عن سؤال وُجِّه من قبل مراسل الجورنال نيوز بشأن ما إذا كان اعلان تيار جديد من قبل الحكيم يعد انشقاقاً وعدم اتفاق بالافكار والاراء في داخل المجلس الاعلى الاسلامي ليتم تأسيس تيار الحكمة، قال رئيس المجلس السياسي في محافظة البصرة ان “ولادة تيار الحكمة الجديد لا نعدّه انشقاقاً، وحسب تحليلنا فإن هناك حالات حصلت في السابق منها في حزب الدعوة، وادى الامر الى اعلان الانشقاق في حزب الدعوة، ليتم تأسيس حزب الدعوة تنظيم الداخل والدعوة تنظيم العراق، واليوم اعلان السيد الحكيم تأسيس تيار جديد، ممكن أن نقول انه ليس انشقاقاً.

بدوره، المحلل السياسي قاسم الموسوي يشير في حديثه للجورنال إلى أن اعلان السيد الحكيم تشكيل تيار جديد صدم كثيراً من الكتل ومن بينهم اعضاء في المجلس الاعلى الاسلامي، وهذا الامر ربما جعل البعض وخصوصاً المقربين من الحكيم يعتقد بأن الأمر حصل بسبب الضغوطات وبسبب اخطاء تحصل هنا وهناك من قبل بعض الموجودين في المجلس الاعلى، والامر استدعى تاسيس تيار جديد يستعد منذ الان الى جمع اصوات جديدة في الانتخابات المقبلة.

مقالات ذات صله