بعدما ضجت من الفساد.. مطالب جماهيرية في ذي قار بإصلاحات إدارية في الحكومة المحلية

ذي قار– شاكر الكناني
ضغط جماهيري تشهده الناصرية لمطالبة الحكومة المحلية بترميم وإعادة هيكلة الأجهزة الإدارية المترهلة وتدارك وضعها من حيث الجانب الخدمي المتلكئ، هذه المطالب تحولت من مواقع التواصل الاجتماعي الى الشارع في بادرة تظهر علامات عدم الرضا لعمل المحافظة برمتها.

وقال رئيس منظمة العمل ليث العامل لـ«الجورنال نيوز»هناك مؤشرات كبيرة مسجلة لدى منظمتنا، تؤكد ان العمل الحكومي متدنٍ جداً في الناصرية، وآثاره لا تحتاج الى ورقة وقلم، فالامر يبدأ من نقص المدارس وقلة الأدوية في المستشفيات الحكومية وضعف التعامل مع الأزمات، وقلة المنجز حتى وان توافر فهو محدود جدا ولا يمحي الصورة الضبابية للمشاريع المؤجلة والمتوقفة بسبب الفساد المالي والاداري .

وعزا العامل ذلك الى فشل الحكومات المحلية بتقديم الخدمات التي وعدت بها ناخبيها وهو ما دفعت المحتجين للخروج الى الشوارع والساحات المجاورة للمقار الحكومية، معبرين عن احتجاجهم وسخطهم على مجمل الأوضاع السياسية والإدارية والاقتصادية، وبالذات الخدمات المختفية في جميع دوائر المحافظة .

اما عضو مجلس محافظة ذي قار علي الغالبي فشخص لـ«الجورنال نيوز» سبب تراجع وقلة فعالية الحكومة المحلية بانه يعود الى وجود وجود تعارض بين بعض نصوص الدستور التي خلطت بين نظامي اللامركزية الإدارية واللامركزية السياسية وكذلك قانون المحافظات ،وهو ما يصعّب علينا آلية العمل ويجعلنا مكتوفي الايدي في اتخاذ القرارات.

وأوضح الغالبي أن “تعارض القوانين الاتحادية هي التي جعلت مجالس المحافظات رهينة بيد الوزارات الاتحادية وليست لديها اية سلطة حقيقية من الناحية الواقعية، في ممارسة اعمالها ونحن نتفهم غضب الشارع في الناصرية، ولكن اذا أردنا الخروج من المأزق علينا تحديد الصلاحيات اولاً، وهي الخطوة الوحيدة لتمييز وتصحيح وضع الحكومات المحلية وتفادي الفشل للحكومة المحلية اذا أراد الجميع الخروج من عنق الزجاجة”.

 

مقالات ذات صله