بسبب التقشف.. 762 عائلة مهددة بإيقاف الإعانة الاجتماعية

بغداد ـ متابعة

كشفت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، إن مليون عائلة قدمت على راتب الاعانة الاجتماعية لم يقبل منهم سوى 328 ألفاً، وفيما أشارت الى إيقاف الموافقة على الطلبات الأخرى المقدمة والتي تقدر بـ 762 ألف عائلة، أشارت الى أن شمول هؤلاء متوقف على ميزانية العام المقبل التي ستعطى للوزارة.

وأكد المتحدث باسم وزارة العمل والشؤون الاجتماعية عمار منعم في تصريح صحفي ، إنه “تم إيقاف الموافقة على الطلبات الخاصة بالرعاية الاجتماعية”.
وبيّن منعم إن “الايقاف جاء حتى العام المقبل حيث سيتم فتح القبول من عدمه على المقدمين لرواتب الرعاية الاجتماعية وفقاً للموازنة وإقرارها”.

وتابع إنه “من الممكن عدم قبول أي متقدم جديد في حال لم تعطَ ميزانية إضافية لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية”، مؤكداً إن “الاموال التي تصرف الآن للمستحقين من الرعاية الاجتماعية محددة”.

وأشار منعم الى أن “مليون عائلة قدمت مؤخراً على رواتب الحماية الاجتماعية حيث تم قبول 328 ألف اسرة منهم في حين لم يتم تحديد الموافقة على 672 ألف عائلة”.
وزاد إن “من هذه العوائل بالتأكيد يوجد ممن لا يستحق صرف الراتب له لكن النظر لهذا الأمر سيتم بعد إقرار الموازنة ومعرفة هل توجد ميزانية خاصة للمشمولين الجدد”، “، مبيناً إن “الوزير محمد السوداني طالب بأهمية زيادة المخصصات الخاصة بالوزارة، للتمكن من تغطية العوائل المتعففة المقدمة على طلب الحصول على الراتب”.

وأكمل منعم إن “هناك زيادة أصبحت على مبالغ راتب الإعانة وفق قانون رقم 11 لسنة 2014″، مؤكداً إن “إيقاف الشمول براتب الاعانة الاجتماعية هو بسبب نفاد الاموال”.

وأضاف إن “الزيادة التي وضعتها الوزارة اختلفت من جنس الى آخر حيث أن الراتب المعطى للمرأة أكثر من الراتب المقدم للرجل خاصة مع صعوبة عمل الأولى”.
وبين إن الراتب السابق كان 105 آلاف لكن في الوقت الحالي تم صرف مبلغ 175 ألف دينار إذا كان صاحب الأسرة رجل ولديه 4 أطفال”.

ولفت الى أن “المرأة اذا كانت هي المقدمة وصاحبة الأسرة وتملك 4 أطفال فان الراتب الخاص بها سيصبح 225 ألف”.

وتابع إن “الوزارة تطمح الى أن تكون الزيادة أكبر لكن الجميع يعرف بان الأزمة المالية التي عصفت بالبلاد تحول دون ذلك”.

هذا وتطالب أم علي وهي أم لثلاثة أطفال وزوجها توفي مؤخرا ، أن “يكون موضوع الرعاية الاجتماعية في أولى اهتمامات الحكومة”.

وبينت إن “إيقاف شمول الطلبات الجديدة للحصول على راتب الاعانة الاجتماعية أمر خاطىء كون أغلب العوائل تنتظر هذا الراتب بفارغ الصبر”.

وأشارت الى أنه “من الضروري أن تكون لهذا الملف ميزانيته الخاصة والتي بالإمكان التحكم بها من قبل الوزارة لأن أغلب فقراء العراق يعتاشون على هذا الراتب الذي هو بالأصل لا يسد كافة الاحتياجات”.

مقالات ذات صله