بحجة توزيعها لعائلات فقيرة.. ذي قار تبيع بـ”الباطن” أراضي الدولة لـ”احبال المضيف” من حواشي الأحزاب!

ذي قار- شاكر الكناني
قال قائممقام الناصرية علي حسن راي حين للجورنال ان الاراضي الجديدة ضُمت الى البلدية وفقا لقرار لجنة القانون رقم 80 لسنة 1970 ، لتوزع لاحقا بواقع الف قطعة ارض سكنية على الشرائح المستحقة ومن ناحية القانون سليمة ولا يوجد اي تشويه لتصميم المدينة، وتمت مناقشة الموضوع مع لجنة مشتركة قامت بإعداد خطة متكاملة اعلنتها الحكومة المحلية في الناصرية.
وتشير معلومات الى وجود تلاعب كبير بأراضي الدولة، حيث قامت الحكومة المحلية بتوسعة تصميمها الأساس وتخريب الرسم العمراني للمحافظة ,بمقدار 774 دونم البعض منها أراضي زراعية، اجبرت المحافظة على استقطاعها تحت عذر شرائح مستحقة .
لكن مصدر حكومي أكد ان معظم هذه الاراضي ستباع بعقود مبطنة، محذرا من عمليات بيع وشراء اراضي الدولة بهذه الطريقة وعدم معالجة الخطا بالخطأ ،وأشار المصدر الى ان الحكومة المحلية ستبيع الاراضي ولن تمنحها لمستحقيها، فهذا الحجم الكبير من الاراضي سيتم استخدام جزء قليل منه لأغراض سياسية والبعض الاخر سيتم بيعه بصورة مبطنة تذهب فيه الأموال الى جيوب المسؤلين.
وأشار المواطن احمد الركابي للجورنال الى ان الحكومة أخبرتنا بان سعر الارض سيكون بمبلغ 20 مليون دينار للأرض المتجاوز عليها من دون خدمات، اما الاخرى فمبالغها عالية وتم منحها لعدد من المتنفذين، بينما نحن تم منحنا اراضي بأسعار مرتفعة لن نستطيع سدادها .الى ذلك حذّر الناشط المدني صباح الكعبي من استيلاء الحكومة المحلية على الاراضي ومنحها للموالين لأغراض سياسية وعدم توزيعها على مستحقيها، وهذا ما يجلب المنفعة الى الحكومة وليس للشرائح المستحقة .

مقالات ذات صله