بارزاني يمنع الحشد الشعبي من دخول سنجار.. والأخير يرد: قرار غير مشروع  من شخص غير شرعي

بغداد ـ الجورنال

اكد ائتلاف دولة القانون ان” القوات العراقية بكل تشكيلاتها قادرة على بسط الامن في جميع محافظات العراق ومنها الاقليم وان تصريحات رئيس الاقليم مسعود بارزاني منتهي الشرعية يراد منها تنفيذ مخطط اميركي في المنطقة”.

وقال النائب عن دولة القانون محمد الصيهود لـ” الجورنال ، ان” رئيس الاقليم مسعود بارزاني غير شرعي ولا يمثل اقليم كوردستان وان الشعب الكردي يدرك ان مسعود يحاول زج الشعب بحروب من خلال أطماعه التوسعية في المحافظات العراقية “.

واضاف ان”  بارزاني يقود المشروع الاميركي التوسعي في المنطقة  من خلال دعمه لداعش ضد الحشد الشعبي والقوات الامنية عن طريق  قذف التصريحات غير المسؤولة “.

واشا الى ان ” القوات الامنية العراقية اثبتت قدرتها على بسط الامن في جميع المحافظات و لا تخشى اي قوة في محاربتها  معربا عن امله بان ”  يكون للكرد وقفة جادة ضد مخطط مسعود بارزاني وتخطيطه في دعم الارهاب وخلق فوضى في العراق “.

وكانت وسائل اعلام كردية أفادت ، بان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني قد وجه قوات البيشمركة بعدم السماح لفصائل الحشد الشعبي باقتحام قرى ومناطق للكرد الايزيديين في قضاء سنجار.

من جهته اكد القيادي ب‍الحشد الشعبي جواد الطليباوي،  الاثنين، ان “تصريحات رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني بشأن “قلقه” من تحرك قوات الحشد صوب الحدود السورية تصب في مصلحة داعش”.

وقال الطليباوي إن “تصريحات صدرت من رئيس اقليم كردستان تعبر عن قلقه من تحرك الحشد الشعبي باتجاه البعاج والحدود السورية”، مبينا ان “تحرك الحشد باتجاه هذه المناطق جاء بناءً على اوامر القائد العام للقوات المسلحة”.

واضاف الطليباوي، أن “هذا القلق غير مبرر، وعلى البارزاني ان يقلق على الاراضي التي سيطر عليها بعد عام 2003، وهكذا تصريحات تضع العراقيل بوجه الحشد وتصب في مصلحة داعش”.

واضاف الطليباوي، أن “الحشد الشعبي جزء من المنظومة العسكرية وصمام امان لاراضي محافظة نينوى ولن يسمح بإستقطاع اي منها”، لافتا النظر الى ان “الحشد لو تمكن من تحرير البعاج والقيروان فهذا يعني انهاء وجود داعش في جزيرة الموصل وقطع خطوط الامداد والتواصل الخاصة بين الموصل وسوريا وسيمنع هروب عناصر التنظيم”.

وأفادت وسائل اعلام كردية، الاثنين، بان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني وجه قوات البيشمركة بعدم السماح لفصائل الحشد الشعبي باقتحام قرى ومناطق للايزيديين في قضاء سنجار..وكان القيادي في الحشد أبو مهدي المهندس اعلن انطلاق عمليات تحرير ناحية القيروان، وقد استعاد الحشد خلال اليومين الماضيين عددا من القرى.

يشار الى ان ناحية القيروان التابعة لقضاء (سنجار) ذات الأغلبية الكوردية الايزيدية، تعد احدى اهم مراكز القيادة لداعش وتشكل عقدة مواصلات مهمة بين تلعفر شرقاً والبعاج والحدود السورية غرباً.

مقالات ذات صله