انتقادات نيابية وشعبية.. إعادة نصب سيطرات جديدة تؤشر اعترافاً من الجهات المعنية بتراجع الوضع الأمني!

بغداد-هيفاء خضير
انتقد نواب وناشطون اعادة الجهات الامنية نصب سيطرات جديدة كانت قد رفعتها قبل نحو شهرين بناءً على امر من رئيس الوزراء حيدر العبادي بعد تقارير عن تحسن الوضع الامني.

وعد الناشط علي الربيعي في تصريح لـ(لجورنال) ان اعادة نصب هذه السيطرات يعود الى احتمالين لا ثالث لهما، الاول ان الوضع الامني قد شهد تراجعا كبيرا ما دفع تلك الجهات الى اعادة تلك السيطرات الى مواقعها بل وتعزيزها باجهزة “الربسكان” ,وثانيا ان تلك الجهات كانت تخدع رئيس الوزراء فهي ترفعها بأمره وتعيدها بالسر وهو مؤشر خطر على الغايات النفعية التي نسمع عنها من وراء هذه السيطرات.

بدوره، قال عضو لجنة الامن والدفاع عبد العزيز حسن، ان “الوضع الامني في بغداد في الاونة الاخيرة غير مستقر، واكد حسن في تصريح لـ «الجورنال نيوز» ان “هناك خروقات كثيرة في بغداد خصوصا بعض جرائم الخطف والاغتيالات في حين أن الاجهزة الامنية عاجزة عن ادارة الوضع”، وكان عضو اللجنة المالیة النیابیة ھیثم الجبوري، كشف عن فساد في سیطرات مداخل العاصمة بغداد، واصفا إياه بـ”الوباء”، فی حين أشار إلى أن سعر إدخال الحاوية الواحدة عبر تلك السیطرات يصل إلى آلاف الدولارات من دون معرفة محتواھا.

مقالات ذات صله