انتصارات الهلال السعودي الصعبة أزمة مهاجمين أم عناد منافسين

واصل الهلال سلسلة انتصاراته “العسيرة” في الدوري السعودي للمحترفين، بعد أن هزم الباطن 2-1 ضمن الجولة السابعة من المسابقة.

وبات “الفوز الصعب” علامة مسجلة باسم الهلال في الدوري هذا الموسم، إذ حقق الفريق جميع انتصاراته الخمسة حتى الآن، بفارق هدف واحد فقط، مقابل تعادل وحيد، أمام الاتحاد، في كلاسيكو الكرة السعودية.

واحتاج الهلال إلى “الشوط الثاني”، من أجل حسم الانتصارات الخمسة، فضلًا كذلك عن التعادل 1-1 أمام الاتحاد، ولجأ إلى الوقت بدل الضائع لضمان الفوز اليوم على الباطن.

بنفس هذه الطريقة، حقق الهلال 7 انتصارات صعبة في الموسم الماضي، من إجمالي 21 مباراة فاز بها، في طريق انتزاعه للقب الدوري، لأول مرة منذ 5 مواسم، ما يدل على أن الأمر ليس بجديد على الفريق تحت قيادة مدربه الأرجنتيني رامون دياز.

ورغم أن الفوز بهذه الطريقة ليس مؤشرًا بأي حال على ضعف مردود الفريق هجوميًا، خاصة أنه يحقق البطولة تلو الأخرى، وبلغ نهائي دوري أبطال آسيا، لكن لا شك أن هنالك أسباب تؤدي إلى مواجهة الهلال لبعض الصعوبات نحو تحقيق الفوز.

وتتنوع الآراء بين تكتل المنافسين أمام “الزعيم” ورغبتهم في إسقاطه بأي شكل وإضاعة النقاط منه، أو تحفظ دياز الخططي أحيانًا، ودفعه بـ3 مدافعين تارة، و3 محاور تارة أخرى في مباريات متوسطة، أو غياب صانع الألعاب في بعض الأوقات، مثلما يحدث الآن بإصابة نوف العابد نجم الفريق.

لم يكن الأمر بالملاحظ خلال الموسم الماضي مثل الحالي، إذ كان الهلال الأفضل هجومًا ودفاعًا بنهاية الدوري الفائت، أما الآن فيسهل الحديث عن صعوبات الزعيم الهجومية في الدوري، من خلال إيضاح أنه سجل 12 هدفًا فقط في 6 مباريات، وهي نسبة ليست كبيرة، خاصة أنه لم يواجه خصومًا كبارًا حتى الآن سوى الاتحاد فقط.
الأمر الإيجابي هنا، أن الفريق يحقق الفوز، وهو ما يهم جمهور الهلال بصرف النظر عن الطريقة أو الحصيلة في بطولة مثل الدوري، لا سيما أن الفريق أظهر أن بإمكانه تحقيق انتصارات مريحة بعيدًا عن الدوري، مثلما حدث أمام العين وبيرسبوليس في دوري أبطال آسيا، وهو ما ينتظر الجمهور الهلالي استمراره في النهائي أيضًا، أمام أوراوا ريد دياموندز الياباني إذ اعتمد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم موعد إقامة مواجهة الهلال السعودي وأوراوا ريد دياموندز الياباني في نهائي دوري أبطال آسيا.

ويقام لقاء الذهاب بالرياض يوم 18 نوفمبر / تشرين الثاني المقبل، على أن تكون مواجهة الإياب في اليابان يوم 25 من نفس الشهر.

وتأهل الهلال للنهائي بعد تغلبه على بيرسبوليس الإيراني 6 – 2 في مجموع لقائي الذهاب والإياب للدور نصف النهائي.

في حين صعد أوراوا ريد دياموندز الياباني للنهائي عقب فوزه على شنغهاي الصيني 2 – 1 في مجموع المباراتين.

بينما انفرد السوري عمر السومة، مهاجم أهلي جدة، بصدارة هدافي الدوري السعودي للمحترفين، بعدما رفع رصيده إلى 9 أهداف هذا الموسم، بفارق 3 أهداف عن أقرب منافسيه هزاع الهزاع، مهاجم الاتفاق.

وسجَّل السومة، هدفين في شباك الاتحاد في المباراة التي جمعت بينهما السبت، على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية “الجوهرة المشعة” بجدة، ضمن الجولة السابعة.

ويسعى السومة، لتحطيم أرقامه القياسية بالدوري السعودي، بتتويجه هدافًا للبطولة للمرة الرابعة على التوالي.

من جهة أخرى، يغيب السومة عن لقاء الأهلي أمام الفيصلي، في المباراة المقبلة بالجولة الثامنة، لحصوله على البطاقة الصفراء الثالثة في مباراة اليوم، أمام الاتحاد.

وتصدر السومة قاءمة هدافي مباريات الديربي للجيل الحالي بـ6 أهداف خلال مسيرته مع الأهلي، يليه فهد المولد لاعب الاتحاد، الذي غاب عن اللقاء للإصابة، و يأتي اليوناني فيتفاتزيديس ثالثاً بهدفين.

مقالات ذات صله