اخــر الاخــبار

الوحدات الأردني يحلم بقهر المستحيل أمام الوحدة السوري في كأس الاتحاد الآسيوي

يسعى الوحدات الأردني إلى قهر المستحيل، والتمسك بآمل التأهل، وذلك عندما يستضيف اليوم الثلاثاء، نظيره الوحدة السوري، على استاد الملك عبد الله الثاني بالقويسمة، في إياب نصف النهائي لمنطقة غرب آسيا لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي.
وكان الوحدات قد خسر ذهاباً في العاصمة اللبنانية بيروت “1-4” أمام الوحدة السوري، وهو بحاجة للفوز بنتيجة 3-0، أو بفارق أربعة أهداف لحسم تأهله للدور النهائي، وملاقاة المتأهل من فريقي القوة الجوية والزوراء العراقي.
ويظهر الوحدات بلقاء الغد بقيادة فنية جديدة، تتمثل في ابن النادي جمال محمود، الذي أعلن تمسكه بحظوظ التأهل المتبقية، وبأن الوحدات فريق كبير، وقادر على العودة بفضل جماهيره.
في المقابل، تبدو حظوظ الوحدة السوري بالتأهل هي الأقوى، حيث يلعب على أكثر من خيار لحسم ذلك (الفوز، التعادل، الخسارة بفارق أقل من 4 أهداف).
وتعتبر المباراة صعبة على فريق الوحدات، الذي سيكون بحاجة لبذل جهود مضاعفة من قبل لاعبيه، سواء في الشقين الدفاعي أو الهجومي.
ويتوقع أن يظهر الوحدات بتشكيلة مغايرة عن تلك التي خاضت مباراة الذهاب، حيث سيتواجد في حراسة المرمى عامر شفيع، وسيتولى مهمة التغطية الدفاعية باسم فتحي وطارق خطاب إلى جانب محمد الدميري وعمر قنديل.
وسيقود وسط الوحدات، رجائي عايد وعبد الله ذيب ومنذر أبو عمارة وعامر ذيب، ويلعب في المقدمة بهاء فيصل والبرازيلي توريس.
ويدرك الوحدة السوري، أن المواجهة لن تكون سهلة، ولكنه بحاجة للتعامل مع معطيات المباراة بتركيز.
ويمتلك الوحدة، لاعبين دوليين قادرين على التعامل مع المباراة، حيث يبرز من صفوفه محمد الحسن ومحمد فارس والمبيض، ومحمد غباش وأسامة اومري.
حيث وصلت، مساء الاحد، بعثة فريق الوحدة السوري للعاصمة الأردنية عمان، استعدادًا للقاء الوحدات الأردني، في إياب نصف نهائي غرب آسيا بكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.
وبعد راحة لمدة ساعتين في مقر إقامة البعثة، توجه الفريق للتدريب المسائي على ملعب الوحدات، بقيادة المدرب حسام السيد، ومساعده وليد الشريف، ومدرب الحراس، سامر ريحاني.
وشارك في التدريب جميع اللاعبين، وتم الاطمئنان خلاله على حالة اللاعب محمد فارس، العائد من الإصابة.

مقالات ذات صله