النقد الدولي: أحرزنا تقدم جيد بشان موازنة العراق 2018

بغداد – خاص

كشف صندوق النقد الدولي، عن إحراز تقدم جيد في التوصل إلى اتفاق بشأن مشروع ميزانية العراق لعام 2018 تمشيا مع البرنامج الصندوق.

واوضح أن السلطات العراقية واصلت وموظفو الصندوق، في عمان في الفترة من 17 إلى 21 نوفمبر 2017، إجراء مناقشات بشأن المراجعة الثالثة لاتفاقات الاستعداد الائتماني لمدة 36 شهرا.

وكان صندوق النقد، أعلن مطلع أغسطس الماضي، أن السياسات الاقتصادية التي تنفذها السلطات العراقية مناسبة،للتعامل مع الصدمات التي تواجه العراق – الصراع المسلح مع داعش وما يترتب على ذلك من أزمة إنسانية وانهيار أسعار النفط.

وذكر رئيس بعثة صندوق النقد للعراق، كريستيان جوس، إن السلطات العراقية تواصل وموظفو صندوق النقد الدولي مناقشة اتفاقات الاستعداد الائتماني وإحراز تقدم مع الوكالة.

الى ذلك قال المتحدث الرسمي باسم وزارة النفط إن المباحثات مع الشركات لتنفيذ تطوير مشروع حقول نفط “الجنوب المتكامل” بمحافظة البصرة لا تزال مستمرة.

وأوضح عاصم جهاد، إجراء النفط العراقية لمباحثات مع كبرى الشركات، من بينها اكسون موبيل، والتي قطعت معها الوزارة شوطا كبيرا في المباحثات من أجل تنفيذ المشروع.

وأشار جهاد، إلى أن مشروع “الجنوب المتكامل” النفطي الضخم، يشمل تطوير صادرات النفط العراقية، علاوة على تطوير عدداً من الحقول، مؤكدا أنه “ذاتي التمويل” وسيحقق إيرادات عالية.

واوضح المتحدث باسم الوزارة، أن المشروع سيشمل بناء مجمعات سكنية وتطوير الخدمات، بجانب مشروع حقن الماء ومد الانابيب.

والشهر الماضي، قال وزير النفط العراقي، إن تطوير المشروع سيتكلف مليارات الدولارات ، موضحا أن الحقول ستشمل “اللحيس والناصرية والطوبة ونهر بن عمر وأرطاري”.

الى ذلك اكدت وزارة النفط، ان العراق وتركيا حريصان على تعزيز وتوسيع افاق التعاون الثنائي بين البلدين في مجال النفط والطاقة، والعمل المشترك معا  للاسراع في استئناف الصادرات النفطية العراقية عبر ميناء جيهان التركي .

وذكر المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد ، في بيان ان “وفدا رفيعا يمثل وزارة الطاقة التركية أنهى اجتماعات في بغداد مع المسؤولين في الوزارة وشركة تسويق النفط العراقية “سومو ” تركزت على بحث عدد من الملفات النفطية المشتركة وتعزيز العلاقات والتعاون الثنائي وبما يحقق أهداف البلدين الجارين” .

واوضح جهاد ان “موضوع استئناف الصادرات النفطية العراقية من حقول كركوك عبر ميناء جيهان التركي كان في مقدمة المواضيع التي تم بحثها بين الجانبين، فضلا عن مناقشة العقبات والمشاكل الفنية والإدارية التي تعترض ذلك من اجل إيجاد الحلول اللازمة من قبل المعنيين في كلا الجانبين، وتم الاتفاق على استكمال المباحثات في اجتماع يعقد في تركيا يحدد موعده لاحقا”.

واشار الى ان “وفد الجانب العراقي ضم وكيل الوزارة لشؤون الغاز حامد يونس والمدير العام لشركة تسويق النفط علاء الياسري والمدير العام للدائرة القانونية والمديرالعام للدائرة الفنية وعدداً من المسؤولين في الوزارة وفِي شركة سومو، في حين ضم وفد وزارة الطاقة التركية وكيل الوزارة البرسلان بيرقدار والمستشار القانوني لوزير الطاقة والمدير العام لشركة خطوط نقل النفط والغاز  والمديرالعام  لشركة بوتاش والمدير العام لشركة تباك.

بدوره، اكد وزير النفط، جبارعلي لعيبي، ان العراق يمتلك فرصا واعدة للاستثمار في قطاع النفط والغاز وان الحكومة والوزارة حريصتان على توفير البيئة المناسبة لعمل الشركات العربية والعالمية.

وذكر اللعيبي في كلمة القاها خلال مشاركته في اعمال ومناقشات مؤتمر ومعرض اديبك، ان “وزارة النفط دعت الشركات العالمية الى الاستثمار في قطاعات التصفية والاستخراج والحفر ومشاريع البنى التحتية وتعزيز الشراكة والتعاون والتعشيق مع الشركات الوطنية وبما يحقق الأهداف المشتركة ويسهم في تنشيط عجلة التنمية والاقتصاد الوطني”.

وكان وزير النفط التقى عددا من الوزراء ومديري الشركات العالمية، على هامش مشاركته، في اعمال مؤتمر اديبك الذي يقام “بدعم من وزارة الطاقة بدولة الامارات العربية المتحدة” وبحث معهم سبل تعزيز العلاقات والتعاون الاستثماري في قطاع النفط والطاقة.

 

مقالات ذات صله