الناصرية «آيلة » للسقوط.. ضباط «الدمج » بمحسوبيتهم وفقدانهم شروط المهنية رفعوا معدلات الجريمة!!

الناصرية – الجورنال
المشاكل الامنية التي تعيشها محافظة ذي قار الان بعد زيادة حالات الخطف والسرقة سرها يكمن بعدم اللجوء الى ضباط مهنيين، وهيمنة الضباط الدمج على إدارة مراكز الشرطة ما ساهم بفقدان السيطرة أمنيا في بعض الأقضية بسبب انتشار جرائم الخطف والسرقة.

واتهم الخبير الأمني جمعة الركابي الأحزاب النافذة بالزج بضباط أمنيين لايحملون كفاءة عالية وهو ما شجع على المحسوبية والتهاون في تنفيذ الواجب .

وقال الركابي لـ«الجورنال نيوز» معظم الضباط الدمج التزاماتهم بالأمر الأمني لا تكون دقيقة، ولا يعتمد عليهم بشكل رئيسي، لفقدانهم الكفاءة، ويعود أصل الجدلية الى كون اغلبهم ليسوا خريجين دفعات أمنية مدربة ومتدرجة بل نالوا رتباً عسكرية على عجالة ومن دون دراسة وتدريب ، وهذا ما يحمّل القوات الامنية الاصولية واجبات اضافية، كما صنع ثغرة وعدم تجانس بين القوات الامنية، وهو ما سمح بتزايد عصابات السرقة والخطف في المحافظة .

مرجحا كفة القوات الامنية المدربة وضرورة تسلمهم ملف المدن والأقضية بالكامل وتنحية الضباط ذوي التدرج الحزبي او حالتهم على التقاعد، وهو شرط مهم لعودة الاستباب الأمني للمحافظة والقضاء على الجرائم المتصاعدة بسبب هذا الخلل الأمني، فمنهم من لديه ميول سياسية واضحة ،الامر الذي اضر بالخطط الأمنية وتسبب بخروقات كبيرة ساهمت بزيادة حالات الخطف والسرقة وارتفاع معدل الجريمة وفقدان السيطرة على الاتجار بالمخدرات وهو ما يعود الى تراخي القوات الامنية واعتمادها على ضباط غير مهنيين .

مقالات ذات صله