الممثلة الاميركية كيت وينسلت عن المنتج واينستين: مقزز وغير لائق اجتماعياً

ذكرت النجمة الأمريكية، كيت وينسلت، أن تعمدها تجاهل ذكر اسم المنتج هارفي وينستن خلال حفل توزيع جوائز الأوسكار في 2009 عن فيلم “The reader” وعدم توجيه الشكر له خلال كلمتها بعد فوزها بجائزة الأوسكار، كان متعمداً وليس سهواً أو عن خطأً غير مقصود، وذلك في ضوء الاتهامات الأخيرة بالتحرش الجنسي التي تعرض لها المنتج الأمريكي واينستين.

وذكرت النجمة الأمريكية خلال حديثها نقلاً عن موقع لوس أنجلوس تايمز، أنها تعمدت ذكر أسماء 19 شخصاً من القائمين على العمل في فيلم الدراما الأمريكي The reader، فيما لم تخص منتج الفيلم هارفي وينستين بأي كلمة تقدير، على الرغم من توصية زملائها لها للقيام بذلك الأمر.

وحول أسباب تجاهلها المتعمد، نفت وينسليت بأن يكون السبب متعلقاً بعدم اعترافها بالجميل لأصحاب الفضل عليها، وإنما لاعتقادها بعدم وجود ما يجبرها على توجيه كلمات الشكر لشخص “غير لائق اجتماعياً، ولا يتصرف ضمن حدود الأدب والتهذيب على النحو المطلوب”.

وأكدت وينسلت أن السبب وراء امتناعها عن العمل والتعاون مجدداً قائلة “إنه أكثر ما يجعلني سعيدة، وأنا متأكدة أن هذا الشعور ليس شعوري فحسب، بل هو شعور الجميع أيضاً وبخاصة كل ضحاياه من النساء”، في إشارة منها إلى الاتهامات التي طالت وينستين بقضايا التحرش الجنسي، والاعتداءات وصولاً إلى الاغتصاب لعدد كبير من ممثلات ونجمات هوليوود والموظفات في شركة الإنتاج السينمائي الخاصة به، مؤكدة أنها تدعم فضح الأشخاص الذين يتصرفون بطريقة مشينة ومثيرة للاشمئزاز مثل واينستين.

ووصفت وينسلت المنتج هارفي وينستين بالقسوة والبلطجة، موضحة أنها كلما كانت تلتقي به خلال الأعمال الفنية التي جمعتهما، كان يقوم بضم ذراعي ويقول ” لا تنسي من منحك بطولة اول فيلم لك”، في إشارة إلى فيلم الدراما النفسي “Heavenly creatures” للمخرج بيتر جاكسون، وتابعت الأمر ذاته تكرر لاحقاً في فيلم “The reader ” حيث كان يقول لي ” تذكري أنا سامنحك جائزة الأوسكار عن الفيلم، أن سأجعلك تحصلين على الفوز، وهكذا دواليك، كما لو أني مدينة له بحياتي كلها”.

كما أوضحت وينسلت أنه حتى على الصعيد العملي فإن التعامل معه كان صعباً للغاية واصفة إياه بغير “المهني”، وتقول “لقد أوقف تصوير أحد المشاهد الرئيسية في فيلم “The Reader”، في وقت حرج للغاية حيث لم يتبق سوى أربعة أيام على انتهاء مدة التصوير، متذرعاً بعدم وجود نقود وأرسلنا إلى منازلنا بدون إكمال تصوير أحد المشاهد الرئيسية الخاصة بي وببطل العمل، كما أشارت إلى واقعة تحرشه اللفظي بمساعدة المكتب الخاصة بها في كل مرة كان يحدثها على الهاتف، وطالبت وينسلت بتطبيق القانون وبتوقيع أقصى عقوبة ممكنة بحق وينستين “غير أخلاقي”، بحسب ما وصفته.

يذكر أن وينسلت كانت من أوائل النجمات التي أبدت تعاطفها مع السيدات اللاتي تعرضن لهذه التجربة الصادمة، وهذا التعامل المهين.

مقالات ذات صله