المالية النيابية تنفي أي استقطاع من رواتب الموظفين لإعمار الموصل

بغداد – خاص
نفت عضو اللجنة المالية النيابية ماجدة التميمي، الاربعاء، وجود نية لاستقطاع من رواتب الموظفين وتخصيصه لإعادة إعمار مدينة الموصل.
وقدرت الأمم المتحدة تكلفة إعادة إعمار البنية التحتية الأساسية لمدينة الموصل بعد انتهاء عملية تحريرها من مسلحي تنظيم “داعش” بأكثر من مليار دولار.
وقالت التميمي في حديث صحفي ان حجم الاموال المطلوبة لإعادة إعمار المحافظات التي حررتها القوات المسلحة من عصابات داعش الارهابية كبيرة جداً وبحاجة الى مساعدة دولية.
وبينت “لا توجد نية لأي نسبة استقطاع من رواتب الموظفين وتخصيصها لإعادة إعمار المناطق المحررة”.
وأضافت التميمي ان هناك اتفاقا في اللجنة المالية النيابية من أجل رفع استقطاعات رواتب الموظفين في موازنة ٢٠١٨ المخصصة نسبة منها للحشد الشعبي ونسبة اخرى للنازحين بعد ان تم تحقيق النصر على داعش، لافتةً النظر إلى انه سيكون له انعكاس ايجابي على انخفاض النفقات العسكرية فضلاً عن إعادة النازحين الى محافظاتهم .
وأوضحت ان “الموازنة العامة للبلاد هي رؤية حكومية ترسل من الحكومة ما يعني انها هي من تقرر الاستقطاعات ان وجدت، مؤكدةً ان “هذا لا يمنع قيام مجلس النواب بدرج أية استقطاعات أو حذفها والتصويت على ذلك”.

مقالات ذات صله