الكشف عن “ثغرة خطيرة” في اتفاقية شراء أجهزة العد والفرز الالكترونية

بغداد_الجورنال

كشف عضو اللجنة المالية، رحيم الدراجي،عن ثغرة وصفها بالخطيرة، في اتفاقية شراء اجهزة العد والفرز الالكترونية تتعلق في نصب خمس شاشات الكترونية كبيرة في العراق.

وقال الدراجي في تصريح صحافي ان “اعلان مفوضية الانتخابات، بان نتائج الانتخابات ستعلن خلال 32 ساعة غير مقبول وخلاف الاتفاق الذي تم بموجبه التعاقد على شراء اجهزة العد والفرز الالكترونية التي تعاقدت عليها المفوضية السابقة مع شركة كورية”.

واضاف، أنه “ضمن الاتفاق، فان نتائج الانتخابات تظهر في اقل من 30 دقيقة، عبر خمس شاشات كبيرة”، مبينا ان “الاتفاق تضمن نصب شاشات في البصرة، وكركوك وبغداد، والفرات الاوسط وباحة البرلمان”.

واوضح، أن “شاشة واحدة تم نصبها في باحة البرلمان ولا نعلم ما مصير الشاشات الاخرى، وهذا خلال الاتفاقية التي وقعتها المفوضية السابقة، فيما تسأل عن مبرر تأجيل اعلان النتائج لمدة 32 ساعة، وعن مصير شاشات اعلان نتائج الانتخابات؟”.

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، اعلنت التعاقد مع أكثر من 250 ألف مراقب محلي لتغطية سير الانتخابات النيابية، مؤكدة نجاح التجربة التي أجرتها على الأجهزة الإلكترونية الخاصة بالانتخابات بنسبة مئة في المئة.

وقال الناطق الرسمي للمفوضية كريم التميمي، إن “المفوضية اتخذت جميع الإجراءات المتعلقة بتأمين نزاهة وسلامة العملية الانتخابية، وكانت إحدى الخطوات استعمال أجهزة عد وفرز إلكترونية لتسهم في تسريع النتائج” ً ، مشيرا ّ إلى أن “المفوضية أجرت عملية محاكاة لأكثر من مرة على أجهزة الكثير من المحطات، وحصلت مقارنة ما بين نتائج تلك العملية والعد والفرز اليدوي الذي أجراه موظفو المفوضية وجاءت النتيجة مطابقة 100 في المئة”.

مقالات ذات صله