الكرد “الفيليون” في واسط يدعون الى انهاء الدكتاتورية المقيتة

بغداد – الجورنال

دعت لجنة الكرد الفيليين في مجلس محافظة واسط، الثلاثاء، الأكراد إلى إنهاء حكم “العوائل المستبدة” والمتحكمة بمصير ومقدرات الشعب وإنهاء الدكتاتورية المقيتة و المصالح الفردية.

وقال رئيس اللجنة حيدر الفيلي في بيان تلقت “الجورنال” نسخة منه، إن “اليوم أثبت العراقيون الأصلاء مجددا، انهم جسد واحد لا فرق بين عربي و كردي فالاثنان جسدهما العراق و اثبتوا انهم لن يسمحوا للخونة ان يتاجروا بارضهم و ترابهم”، مؤكدا ان “ما سطره الأبطال من أبناء القوات المسلحة العراقية و رجال البيشمركة الاصلاء من صورة وطنية كبيرة تمخضت بالتعاون الاخوي و إسناد الاخ لأخيه لحقن الدماء و منع مخططات الخونة من تقسيم أرض العراق الحبيب”.

وأضاف ان “ذلك جاء نتاجها من خلال بسط السيادة الوطنية في كركوك الحبيبة وتغليب لغة الوطن على جميع اللغات واسكات الأصوات النشاز الداعية لتنفيذ مخططات الصهيونية للتعدي على سيادة العراق الواحد”.

ودعا الفيلي الجميع إلى “العودة للدستور والتمسك بعراق واحد متماسك بعربه و أكراده و تركمانه ومختلف دياناته وطوائفه وان يكون الجميع تحت راية العراق الحبيب”، داعياً الاكراد إلى “إنهاء حكم العوائل المستبدة و المتحكمة بمصير ومقدرات شعب و محاكمة كل من سولت له نفسه أن يتعدى على خيرات و مقدرات الشعب الكردي العراقي الأصيل وتقديمهم لمحاكمة عادلة و إنهاء الدكتاتورية المقيتة و المصالح الفردية”.

واشار الى انه “بهذه الفرحة الكبيرة نوجه شكرنا و احترامنا و تقديرنا للقيادة الحكيمة و الوطنية لدولة رئيس الوزراء، حيدر العبادي لإدارته هذا الملف بحكمة و بسالة، كذلك شكرنا وحبنا و احترامنا لرجال الجيش العراقي و أبطال حشدنا لما يقدموه من تضحيات و عطاء مستمر للدفاع عن أرض العراق الحبيب وشعبه الكريم دون تمييز”.

كما نوجه “احترامنا لأبطال قيادات البيشمركة لدورهم البطولي الشجاع بالتنسيق مع القوات الحكومية لمنع نزيف الدم وعدم الاشتباك مع اخوتهم”.
واختتم بيانه بالقول “عاشت كركوك عراقية بكردها و عربها و تركمانها وعاش العراق بشعبه وجيشه وحشده وبيشمركته وقيادته الوطنية والخزي والعار لأقزام الدكتاتورية و تجار الدم و التقسيم”.

مقالات ذات صله