اخــر الاخــبار

الكرادة تتظاهر والجهات الأمنية تواصل خنقها وتأكيدات على وجود مؤامرة لمحاربتها تجارياً

بغداد – ثائر جبار
كشف مجلس محافظة بغداد ،السبت،عن قيام مافيات مرتبطة بجهات حكومية متنفذة تعمل على نقل السوق التجاري من منطقة الكرادة الى مناطق أخرى، مطالباً عمليات بغداد بفتح منافذ الكرادة امام حركة السيارات لإعادة الحركة التجارية إلى الأسواق .
وقال نائب رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد محمد الربيعي، في تصريح لـ «الجورنال » ان”مافيات مرتبطة بجهات حكومية تعمل على إفراغ سوق الكرادة وتحويله الى مناطق أخرى، مطالباً عمليات بغداد بإعادة فتح طرق الكرادة اسوةً ببقية المناطق التي تعرضت الى اعتداء إرهابي “.
وتظاهر العشرات الجمعة، من أهالي الكرادة للمطالبة بفتح الشوارع التي أغلقت بعد التفجير الدامي الذي ضرب سوق الكرادة العام الماضي والذي اسفر عنه استشهاد العشرات من المواطنين .
من جهته، اكد الخبير الاقتصادي علي الربيعي ان ايادي خبيثة وراء هذه الاجراءات التي تأتي مخالفة لأمر رئيس الوزراء بتقليل السيطرات ,مؤكدا ان هذه الاجراء ادت الى تدهور سعر المتر المربع الواحد الى مايقارب 2500 دولار مقارنة بمناطق المنصور التي باتت تصل الى نحو 11 الف دولار للمتر المربع الواحد في حالة متناقضة عما كانت عليه الامور قبل عام واحد فقط، واشار الى وجود خطة للاطاحة بمنطقة الكرادة تجاريا ,بل ان هذه الاجراءات باتت تأخذ طابعاً طائفياً ومناطقياً لتغيير المراكز التجارية في العاصمة.

مقالات ذات صله