اخــر الاخــبار

الكبيسة … مدينة الدواوين والتلاحم الآجتماعي

اعداد_فاطمة عدنان
* سور المدينة الذي يعود تاريخه لاكثر من ٥٠٠ سنة وكذلك مقام الخضر عليه السلام. وفيها واحدا من أهم معامل الأسمنت في العراق.
* قبيلة كبيسة عددها 600000ستمائة الف نسمة اي مايزيد على نصف مليون كبيسي ويتواجدون في العراق وقطر والسعوديه والبحرين
كبيسة مدينة عراقية تقع غرب العراق قرب مدينة هيت، احدى مدن العراق، تبعد عن بغداد مسافة 180 كم تقريبا وعن مدينة الرمادي (مركز محافظة الانبار) 80 كم تقريبا، ومن كبيسة أنفذ القائد خالد بن الوليد إلى بلاد الشام ليشترك في تحرير بلاد الشام ومنها اخذ دليلا يسمى أبا ليلى, وقد كانت هي طريق القوافل المتنقلة بين بلاد الشام وبين العراق والخليج العربي ، وتسكن كبيسة عدة عشائر عربية منها الكبيسات وشمر وعنزة والعزة.
اشتهر مدينة كبيسة التي ينتسب لها العراقيون “الكبيسيون” بوجود عدة عيون للماء خارج بناياتها، وتحيط بتلك العيون غابات النخيل الواسعة والتي تقدر بأكثر من عشرة آلاف نخلة، ومن تلك العيون وأشهرها عين كبيسة وعين الجربا، ولأنها كبيسة تقع بالقرب من الصحراء الغربية وإن تربتها تعتبر موطنا لمادة الكبريت، فإن المياه التي تخرج من عيونها توصف بالمياه الكبريتية، ويعطي تلونها المستمر بحسب درجات الحرارة وتفاعل المياه الكبريتية معها الوانا متعددة في الليل والنهار. من أهم معالمها. سور المدينة الذي يعود تاريخه لاكثر من ٥٠٠ سنة وكذلك مقام الخضر عليه السلام. والخانات القديمة للتجارة . يوجد في كبيسة واحد من أهم معامل الأسمنت في العراق وهو معمل أسمنت كبيسة.
كما أن كبيسة خرجت المئات من العلماء والدعاة والمفكريين والسياسيين وقد كان منها رئيس الوزراء العراقي عارف عبد الرزاق الكبيسي،والشيخ محمد نافع بيك بن الشيخ مجيد خويلد الكبيسي ،محمد عياش الكبيسي وعبد السلام الكبيسي، والبروفيسور الدكتور عمر خضر الكبيسي والبروفيسور الدكتور سالم محمد بديوي وكلهم من ابناء هذه المدينة عاشوا وترعرعوا فيها، كما أشتهر من بين أبناء هذه المدينة التاريخية علماء دين معاصرون منهم الداعية العلامة الدكتور أحمد الكبيسي والدكتور عبدالله حسين الكبيسي والشيخ عبداللطيف الكبيسي والشيخ محمد فياض الكبيسي و ولده خليل والشيخ عبدالستار الكبيسي. من أهم احياءها الشرقي والغربي وكان يديرها مختارها المرحوم محمد بديوي الكبيسي والد البروفيسور الدكتور سالم الكبيسي .
اشتهرت كبيسة بكثرة الدواوين ومنها ديوان الشيخ محمد فرج الكبيسي ودواوين كثيره لايوجد مجال لذكرها انما علومها واخبارها اشهر من ان تذكر ومعروف عن اهلها كثرة وشدة الكرم والشجاعه ويروى عنهم انهم كانوا يقاتلون خصومهم في النهارويطعمونهم في الليل حتى عرفوا(بعيال المجنونة) وهو لقب خاص بأهالي كبيسة.
بالنسبه لكبيسات في العراق فهو في الأصل حلف تكون بين عدة عشائر عربيه في قرية كبيس فسمي الحلف باسم القرية. وقوي هذا الحلف بين هذه العشائر حتى صار قبيله مستقله متكونة من هذا الحلف أصلا لها نخوته الخاصه وحماها ومشايخها وينتخون الكبيسات أجمع بعيال المجنونة .
واما بالنسبة لقبيلة كبيسه وعددها يبلغ ال 600000ستمائة الف نسمه اي مايزيد على نصف مليون كبيسي ويتواجدون في العراق وقطر والسعوديه والبحرين ويقسمون الى سبعة عشائر فقط ولا يطلق على أحد كبيسي في العراق إلا أن كان احد ابناء هذه العشائر السبعة وهذا لاينسينا ان كبيس يسكنها باالاضافة الى حلف عشائر الفضول الكبيسات فيسكنها عدد قليل جدا من ابناء العرب المرتحله مثل شمر والدليم والبونمر والجغايفة والحديثيين والالوسيين باالاضافة الى عنزة من فخذي السبعان والدهامشة وال دغيم
واما العشائر السبعة التي تتكون منها الكبيسات فهي من قبائل كبيره وعريقة ولكن تحالفوامع بعض بعد دخولهم كبيس في ازمنه متقاربة قبل حوالي خمسمائة عام. لسبب حصول المنعة والقوة على عادة الأحلاف العربية القديمة والتي كثير منها أصبح قبيلة مستقله فيما بعد كما هو حال بني عمومتنا من شمر او قبائل المنتفق أو غيرها الكثير .
واما تفرعات قبيلة الكبيسات ووانتمائهم العرقي فهو معروف عندهم ومحفوظ .
وهو على النحو التالي : 1- البوحيدر : وشيخهم الشيخ قدوري محمد فرج والشيخ جبير حويش وهم من قبيلة طي ايضا ويتفرعون إلى أفخاذ كثيره كـ ال البونبهان وهو اكبر فخذ في القبيله ويرئسه الشيخ جبير حويش الكبيسي, وغيرهم من الافخاذ عذرا لست بصدد ذكرها.
2- الدريعات :وشيخهم الشيخ عبد السلام محمد عبيد وهم من الفضول من بني لام من طي ويتفرعون إلى أفخاذ كثيره لست بصد ذكرها
3- المثلوثة : وشيخهم الشيخ قدوري كريم شمران وهم من قيس من السياله من طي ويتفرعون إلى أفخاذ كثيره لست بصدد ذكرها
4- الحاج عيسى :وشيخهم الشيخ عويد
الجهجاه الكبيسي .وهم من الساله من طي ويتفرعون إلى أفخاذ كثيره كـ ال جهجاه ويرئسه شيخ العلم حامد عطيوي جهجاه الكبيسي والحماده وبيت ناصر وبكار وغيرهم عذرا على عدم ذكر الباقين لنسيانهم. .
فهذه العشائر الأربع من طي ( شمر) وهم يمثلون أكثر من ثلثي القبيسات .
5- البوحمد :اجهل اسم شيخهم وهم من القبائل العبيديه الزبيديه القحطانيه ويتفرعون إلى أفخاذ كثيره لست بصدد ذكرها
6- البوشديد :اجهل اسم شيخهم وهم من المحلف من العباسيين ويتفرعون إلى أفخاذ كثيره لست بصدد ذكرها
7- البونبهان :وشيخهم الشيخ جبير حويش
الكبيسي وهم من سلالة الصحابي الجليل زيد الخيل الذي اوفد الى النبي صلى الله عليه وسلم سنة 9 هجري مع وفد ودخل الاسلام واقطعه الرسول عليه الصلاة والسلام ارضا بمكه , وكان شجاعا وفارسا مغوارا ويحب الخيل وسمي زيد الخيل لحبه الخيل وكانت له فرس اصيله تسمى الاصيله واسماه الرسول عليه الصلاة والسلام بزيد الخير , والبو نبهان عشيره كبيره ومتفرقه وتوجد لهم منطقه كبيره باالسعوديه بمنطقة سكاكا وتسمى باالنبهانيه وهي منطقه كبيره يسكنها ابناء البونبهان ويملكونها وهنالك قسم كبير من البونبهان يسكنون في مدينة الرطبه وانطوت جميع هذه العشائر تحت لواء قبيلة كبيسه (عيال المجنونه) ويتفرعون إلى أفخاذ كثيره ويتفرعون إلى أفخاذ كثيره لست بصدد ذكرها .
و اما قبيلة (الفضول) قبيلة صريحة النسب ولم يختلف علماء النسب في انها من بني (لام بن عمرو بن طريف بن مالك بن عمرو بن ثمامة بن مالك بن جدعاء بن ذهل بن رومان بن جندب بن خارجة بن جديلة بن سعد بن قطره بن طيء) ، وهي قبيلة قحطانية اصلها من نجد وتفرعوا في انحاء الجزيرة العربية ومنهم من ذهب الى العراق والكويت .
قال النسابون: بنو (لام) بطون في( طيء ) ورفع نسبهم إلى ( القحطانيين ) وذكر الحمداني الطائي أن بني لام في أمرة ( آل ربيعة ) وبنو (لام) ثلاثة بطون وهي: الأول : آل مغيرة الثاني : آل كثير الثالث : آل فضل
(آل فضل وآل كثير وآل مغيره ) : كانت مساكنهم في قلب نجد ومركز ثقله بـ (العارض) , وكان لبني (لأم) شوكة في القرن التاسع . وأواخر القرن العاشر , وكانت لهم صولة و جولة وسلطان , أما (آل مغيرة) فكان يرأسهم (عجل بن حنيتم) .. وأما (آل فضل) و(آل كثير) فكان يرأسهم (وديد بن عروج) وكان شجاعا فارساً .

اما (الغزي) هم عشائر كبيرة وشهيرة من قبيلة (الفضول) .
وشيخهم هو الشيخ (علي بن حبيب) في الناصريه ..
وكانت مشيخة (الفضول) العامه هي لاسرة (الصلال) .
وكان اشهر شيوخ (الفضول) هم اولاد (أبن حبيب) ومنهم الشيخ (علي بن حبيب) والشيخ (عادل بن حبيب) رحمه الله ..
وكتب عن (الغزي) كل نسّابة العراق مثل (العزاوي) و(الزبيدي) و(السامرائي) وغيرهم .
والآن هذه العشائر السبعة انصهرت تحت لواء قبيلة الكبيسات . وهم عيال المجنونه اشتهر منهم الشاعر الذي ذاع صيته صقار ال مهنا الكبيسي المسمى (بامير شعراء البادية) في ازمنة مضت .
وكبيسة والرطبه إلى زمن قريب قبل الاحتلال الاميركي كان لا يوجد فيها مطاعم ابدا لزائد كرمهم ولأنهم لايقبلون أن يأكل أحد مسافر عندهم في مطعم وإنما يقومون هم بإضافته .
ايضا كانت تسمى مدينة الدواوين لكثرت دواوينها ومضائفها.
يقول مهدي الكبيسي. طيبتنا حنة علم بين المضايف وهيبتنا بين الناس يخس الاسد خايف علما بأن كبيس الآن تقريبا المدينة الاكثر كثافة سكانية حيث يبلغ سكانها قرابة 24الف نسمة ولكن بسبب الضروف الامنية والاحتلال زاد هذا العدد وذالك لنزوح اهالي المدن المحاصرة من قبل قوات الاحتلال بسبب طيبة اهلها . .
اما مواطن الكبيسات واعني من يعودون الى هذه المسميات السبع التي ذكرتها في الاعلى لاان كل
ابناء المناطق التي سوف اذكرها لموطن الكبيسات لديهم صلة قرابة وهم ابناءعمومه فمساكنهم اذكر منها ( بغداد / في المأمون والعامرية والخضراء والغزالية والاعظمية – الانبار / الفلوجة والرمادي والقائم وهيت والرطبة وكما ذكرنا الرطبه فرع خير من شجرة الطيب الكبيسيه الاصل وايضاً في بيجي والنخيب وعرعر والجوف ودومة الجندل وفي سوريا / محافظة دير الزور والبصيرة ومعدن ) وطبعاً لاانسى ناحية كبيس حيث انها الام
ومن ابرز الشخصيات الكثيرة التي كان له دور في مجتمعها ولكل واحد منهم يستحق فرد الصفحات ولكن نذكرهم على عجل ولاان كثير منهم قد تبوؤا مناصب في العراق وسوريا وغيرها سواء العلماء او التجار اوالشعراء او السياسيين والعسكريين فنعم بهم من رجال وقاده وشيوخ ابطال وكرماء ونعم بهم عيال المجنونه؟ منهم امير شعراء البادية صكَـار المهنا الدريعي الكبيسي واللواء عارف عبدالرزاق الكبيسي القائد الشجاع الذي وقف في وجه اعدائه والشيخ جبير حويش الكبيسي وهورجل فصيح ومتكلم وتربطه علاقات حميمه بكافة شيوخ العشائر العراقيه والعربيه وذو شخصيه متميزه معروف وكريم ويشهد على ذلك مواقفه وهو من االشيوخ الاصلاء المعروفين في قبيلة كبيسه ومن الرجال الكرماء والبارزين وهو رئيس مجلس عشائر الرطبه التي يسكنها ابناء قبيلة كبيسه.والشيخ احمد عبيد الكبيسي الداعيه الاسلامي المعروف والرجل الشجاع وصاحب المواقف المعروفه بنبذ الطائفيه وتوحيد الصفوف. والدكتورالمجاهد عبد السلام داود الكبيسي في هيئة علماء المسلمين .والسياسي والرئيس الوزراء الاسبق عارف عبدالسلام الكبيسي القائد الرجل الطيب والكريم ومن الاطباء الدكتورالسياسي عمر الكبيسي وهو بالاردن حالياً وله مستشفى بالعاصمة الاردنية عمان والشيخ ايمن جبيرحويش الكبيسي
ابو الهمام نجل الشيخ جبير حويش وهو الشيخ الشاب الاستاذ الكاتب والمؤلف والمثقف, والشيخ ايمن جبير حويش الكبيسي من حملة الشهادات العليا شهادة الماجستير في التربيه وعلم النفس
وعين سنة 2000 مدير معهد المعلمات في الانبار المركزي وتم فصله من هذه
الوظيفه سنة 2001 , والشيخ ايمن الكبيسي هو ممثل والده في كافة المحافل الرسميه وشبه الرسميه ومقيم الان في المملكه
الاردنيه الهاشميه وله عدة مؤلفات وكتب تبلغ 12 كتابا ومؤلفا تقريبا وكتب
تم طبعها ونشرها وتوزيعها وقفا لوجه الله تعالى وله كتاب مشهور في التاريخ
البشريه اسمه (ادم عليه السلام خزينة الاسرار ومعدن الانوار )عن تاريخ
البشريه وهذا الكتاب شارك في معرض الكتاب العربي في لبنان سنة 2002من تاليف
الاستاذ ايمن جبير الكبيسي وتقديم الدكتور الشيخ حمد عبيد الكبيسي؟؟؟ تم
نقل هذه المعلومات من كتاب انساب قبيلة كبيسه للمؤلف احمد ابن لحدان الكبيسي …. وغيرهم الكثير الذي لايسعنى المجال ..

ونظر لان الموضوع يختص بالكبيسات فالواجب يحتم علي ان اتحدث عنهم بكل ما اعرف .. ولكن احب ان اوجه ان الكبيسات يعود منهم الى القيس والفضول من بني لام ومنهم بني دريع ومنهم من بعود الى طي وهم الاكثريه وانا اقول طي اعني من صلب طي ليس كما يعتقد البعض انهم من شمر لا فاني قصد انهم من سلا لة حاتم الطائي ومن هم الحاج عيسى.

اما سبب التسميه
بالكبيسي فهي لعدة اسباب وارجحها عندي وهي انهم كانو يقومون بالاستعدادات لك شي من حرب وضيافه وتبرعات.وقيل لكثرت كبس التمور. ويمتاز ابناء كبيسة باالعطاء والمعروف وبتلاحمهم وترابطهم الآجتماعي الغني يساعد الفقير والقوي يدعم الضعيف ويقال سبب تسميتها بكبيسة لكبسها التمر واصبح اغلب اهلها ينتسبون الى البلدة .

بعض حكام العرب ومقولات فيهم وهي : –

الشيخ ابن رشيد
اراد في يوم من الايام الاستضافه عندهم فنصب افراد القبيله خيامهم واستعدو
كل شخص منهم باستضافة هذا الرجل لشجاع فدهش ابن رشيد من تسابق افرادد
القبيله على استضافته حتى وصل بينهم الى اشتعال نار الحرب بينهم فقال عنهم
عز الله انهم عيال المجنونه .

قال عنهم الملك
فيصل رحمه الله في احد مجالسهم عندم اجابه الكبيسي بحضرة الملك نحن تحت
امرة الملك ولا مجال لتفاخر فقال عنه الملك فيصل انت كبيسي ملعون هافي
ماتشرب قود الصافي كناية عن حسن اجاباتهم وقوة ردهم ومنعتهم وكرمهم
وشجاعتهم لتفاخرهم بنسبهم .
هولا هم المميزون دوماً وقال هؤلاء هم اهل العطاء وقد اطلق اسم مدينة
العطاء على مدينة كبيسه بافعالهم .ولا شك انهم من
اشهر التجار في العراق واقواهم تجارتاً .كانوا من أكبر تجار الاقمشة
والتهريب في غرب بغداد والفلوجة وجميع الانبار, حيث ان اطفالهم تلاحظهم
ابطالا وكرماءو تجاراً باالفطره
كما شهدت ناحية كبيسة، انتفاضة شعبية ضد مسلحي تنظيم داعش الذين كانوا يسيطرون عليها منذ أكثر من عشرة أشهر.
حيث ان أخبار انتفاضة أبناء كبيسة ضد داعش الارهابي أثلجت صدورنا وقوت عزيمتنا وزفت بشائر تحرير مدن الأنبار في القريب العاجل، وهو دليل على أن أهل الأنبار مصممون على استئصال سرطان التنظيم الإرهابي من جسد المحافظة.
وكانت مصادر أمنية وعشائرية تحدثت عن مقتل ما يسمى والي ناحية كبيسة في تنظيم داعش الارهابي وثلاثة من مساعديه باشتباكات مسلحة مع عشائر الناحية.
في غضون ذلك، استعدت القوات الأمنية العراقية لاقتحام منطقة في الطرف الغربي لمدينة الرمادي تمهيدا لاقتحام المدينة وتحريرها من قبضة تنظيم داعش، ودعت الأهالي إلى الخروج من المنطقة.

مقالات ذات صله