الفلاحون يهددون الحكومة: إن لم تسددوا مستحقاتنا سنعطل تصدير النفط لتحسوا بـ”جوعنا”

بغداد – الجورنال
طالب فلاحون الحكومة بتسديد مستحقاتهم المتراكمة بذمتها منذ اعوام بعدما سوقوا محاصيلهم الزراعية لسايلوات وزارة التجارة والزراعة والمالية ,مؤكدين انهم يمهلونها قبل اللجوء لوسائل قد تتسبب بشلل للحياة العامة .

واضافوا في اتصالات هاتفية للجورنال ان وعود الحكومة باتت غير مرغوب بها واننا لسنا على استعداد لمزيد من المماطلة .وقال شاكر الزاملي وهو احد فلاحي محافظة واسط “لقد خرجنا في هذه التظاهرة للمطالبة بمستحقاتنا المالية التي تماطل الحكومة الاتحادية منذ سنوات في تسديدها لنا عن محاصيلنا التي قمنا بتسليمها”,مشددا على “اننا سنواصل التظاهر والاعتصام امام الحقول النفطية لحين استجابة الحكومة المركزية لمطالبنا وتسديد مستحقاتنا عن محاصيلنا الزراعية او نعطل تصدير النفط فيحسوا بجوعنا” .

وأكد حميد إبراهيم، من اتحاد الجمعيات الفلاحية ، ان الفلاحين طالبوا بتسديد مستحقاتهم الزراعية من محصولي الحنطة والشعير للمواسم السابقة، متسائلا كيف يتمكن الفلاح من تهيئة مستلزمات الزراعة ونحن على أبواب موسم زراعة الحنطة والشعير وهو مكبل بالديون؟.

بدوره اكد رئيس لجنة الزراعة والمياه النيابية النائب فرات التميمي، الثلاثاء، ان الحكومة امام فرصة اخيرة للايفاء بتعهداتها للفلاحين بدفع مستحقاتهم المالية المتأخرة منذ ثلاث سنوات متتالية محذرا من خطورة اهمال الملف.
وقال التميمي في بيان ،ان” التظاهرة السلمية للفلاحين في الزبيدية بمحافظة واسط اليوم وقبلها في ديالى تمثل رسائل مهمة من قبل قطاع حيوي في المجتمع يجب الانتباه اليها والاستجابة لها لان بقاء الامور على حالها ستكون له تداعيات سلبية”.
واضاف النائب التميمي في بيانه ،ان” الحكومة امام فرصة اخيرة للايفاء بتعهداتها للفلاحين بدفع مستحقاتهم المالية المتأخرة منذ ثلاث سنوات. انتهى

مقالات ذات صله