الغموض لا يزال يلف جريمة طعن السياح في الغردقة

بغداد_ وكالات
أكدت النيابة المصرية أن جريمة الطعن، التي ارتكبها أحد الأشخاص ضد عدد من السياح داخل أحد منتجعات مدينة الغردقة بمحافظة البحر الأحمر، لم تتضح طبيعتها أو دوافعها حتى الآن.
ودعت النيابة المصرية، وسائل الإعلام، إلى التوقف عن اللجوء إلى التكهنات والاستنتاجات أو استباق نتائج التحقيقات التي لم تبدأ بعد.

وذكرت النيابة، في بيان، أن الأجهزة المختصة تحقق مع المرتكب، للوقوف على هويته وانتماءاته، مشيرة إلى أنه لم يثبت للنيابة، حتى الآن، أي توصيف لهذا العمل الذي أقدم الجاني على ارتكابه، سواء أكان عملا فرديا أو حادثا جنائيا أو عملا إرهابيا أو غير ذلك.
وكانت وسائل إعلام غربية ذكرت أن الشخص الذي نفذ عملية الطعن، والتي استهدفت سائحتين ألمانيتين ولقيتا مصرعهما، تلقى أوامره من تنظيم “داعش” الإرهابي.
فيما ذكرت صحيفة “الوفد”، نقلا عن أقرباء وجيران منفذ الهجوم، أن الشاب الذي يبلغ من العمر 28 عاما، أكمل دراسته الجامعية بكلية التجارة التابعة لجامعة الأزهر، وعمل فيما بعد محاسبا في السعودية، وهو شخص بسيط.

مقالات ذات صله