العمليات المشتركة :تسمية قائد عمليات تحرير الفلوجة من صلاحيات العبادي

بغداد ـ الجورنال نيوز

نفت قيادة العمليات المشتركة، الخميس،  تعيين الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي قائداً لجهاز مكافحة الإرهاب في معركة الحويجة  ,مؤكدة عدم صدور  قراراً رسمياً من القائد العام للقوات المسلحة بذلك.

وقال المتحدث الرسمي بإسم القيادة العميد يحيى رسول في تصريح لـ «الجورنال نيوز»، “لاحقيقة لما يتداول في مواقع التواصل الإجتماعي عن إقصاء الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي من معركة تلعفر إنما هذا الامر يتبع قيادة العمليات والقائد العام للقوات المسلحة (حيدر العبادي) بتحديد قائد عسكري يراه مناسباً للقيادة”.

وأضاف:”خلية الإعلام الحربي أصدرت بيان في هذا الخصوص لتوضيح الأكاذيب التي يتداولها رواد مواقع التواصل الإجتماعي”. مضيفاً ،” أشرنا في البيان الى ان في معركة تلعفر كان تنسيب القادة العسكريين التابعين للجيش من وزارة الدفاع والشرطة الإتحادية والرد السريع من وزارة الداخلية ومكافحة الارهاب من رئيس جهاز مكافحة الارهاب والحشد الشعبي من قيادة الحشد الشعبي”.

وفيما يخص القائد العسكري لمعركة الحويجة قال رسول،” قبل ان تبدأ العمليات سيُعلن رسمياً عن القائد الذي سيتولي قيادة المعركة سواء كان الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي اوالفريق الركن سامي العارضي”.

وعن كيفية التعامل مع قوت البيشمركه المنتشرة على حدود الحويجة أوضح الناطق بإسم العمليات المشتركة أن التنسيق المشترك جاري بين قيادة العمليات المشتركة والبيشمركه وهذا أمر عادي إذ جرى تنسيق فيما سبق بيينا وبين البيشمركه.

أما في خصوص الأحاديث المتداولة عن إتفاقية عقدت مع تنظيم داعش الإرهابي خلال معركة تلعفر قال يحيى رسول:”لن ولم نتفاوض مع الإرهابيين ولا توجد هكذا كلمة في تاريخ الجيش العراقي بإكمله، مؤكداً لا خيار للإرهابين سوى القتل على يد الجيش العراقي او تسليم انفسهم الى القضاء العراقي “.

 

 

 

مقالات ذات صله