العصائب: الإصلاحات الحكومية مجرد ضجة إعلامية لامتصاص غضب الشارع

بغداد – خاص

 انتقدت حركة عصائب اهل الحق المنضوية في قوات الحشد الشعبي الخطوات البطيئة في تنفيذ الاصلاحات التي وعد بها رئيس الوزراء حيدر العبادي مطالبة باصلاح شامل لجميع مفاصل الحكومة”، مبينة ان “الحكومة والبرلمان غير جديين في تنفيذ مطالب الشعب”.

 المتحدث الرسمي باسم عصائب اهل الحق نعيم العبودي قال لـ(الجورنال) ان “الاصلاحات التي تجوب الان في الفلك السياسي خصوصاً في العراق لم تنظر الى اسس المشكلة الحقيقية  وهي النظام الموجود في العراق وهناك مشكلة حقيقية التغيير بالوزارات هو بداية خطوة حقيقية للاصلاح الشامل نحن والشعب العراقي مع الاصلاح الشامل وهذا النظام الشامل يجب ان يبدأ بالنظام السياسي”.

واضاف “يجب النظر الى الهيئات المستقلة وغير المستقلة والمحاصصة المقيتة التي تشكل على اساسها مؤكدا ان الاصلاح الحقيقي يشمل كل مفاصل الحكومة وخلاف هذا يعد اصلاح غير حقيقي ولا ينفذ مطالب المعتصمين”.

وبخصوص الاصلاحات التي وعد بها رئيس الوزراء وصوت مجلس النواب على تنفيذها يوم الخميس المقبل قال العبودي انه “توجد اصلاحات ولكن اصلاحات بطيئة جداً لم ترتق الى طموحات الشعب العراقي الذي يتطلع الى ان تكون هناك دولة مستقلة و عدالة اجتماعية بين المحافظات”، مبينا ان “الاصلاحات لحد هذه اللحظة خجولة جداً.. نحن نحتاج الى اصلاحات حقيقية و واقعية تمس حياة الشعب العراقي وتحقق تطلعاته ببناء دولة كريمة”.

واردف العبودي ان “التظاهرات و كذلك الاعتصامات هي اداة من ادوات المطالبة الشعبية وبحاجة الى الجلوس على الطاولة المستديرة والتنازل عن بعض المصالح الشخصية من اجل مصلحة البلد”.

وصوت مجلس النواب العراقي، على امهال رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي حتى يوم الخميس المقبل، لتقديم كابينته الوزارية الجديدة، فيما هدد باستجواب العبادي في حال عدم تقديم التشكيلة الحكومية خلال تلك المدة.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بدأ، الأحد، (27 من آذار 2016)، اعتصامه داخل المنطقة الخضراء، وسط بغداد، داخل خيمة بمفرده، للمطالبة بالاصلاحات بعد اعتصام انصاره عند بوابات المنطقة الخضراء، منذ يوم الجمعة،( 18 من آذار 2016).

وأمهل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، يوم الجمعة، (25 من آذار 2016)، رئيس الوزراء حيدر العبادي حتى يوم السبت، لإعلان حكومة التكنوقراط، وفيما هدد بـ”وقفة أخرى” في حال لم يعلن تشكيلته الوزارية، فيما دعا المتظاهرين والمعتصمين إلى الحفاظ على السلمية وعدم التصرف الفردي.

مقالات ذات صله