العراق: لا حلول انية لمعالجة تردي الواقع الصحي

بغداد ـ لميس عبد الكريم
عزا المتحدث الرسمي بإسم وزارة الصحة العراقية الدكتور سيف البدر، اسباب تردي الواقع الصحي في البلاد، الى “نقص البنى التحتية والكوادر البشرية”، مؤكدا ان هذا النقص لا تتحمله وزارته فقط.
وقال البدر في تصريح لـ«الجورنال» ، السبت ،“لدينا 200 مستشفى في العراق فقط وهذا غير كافي لتغطية الأحتياجات اليومية، بالاضافة الى نقص الموارد البشرية، لكننا نحاول جاهدين ان نسير الأمور بالأمكانيات المتاحة”.
المتحدث الرسمي، أشار الى ان وزارته “اعدت خطة لإصلاح تأشيرة الدواء والتأمين الصحي”، مبينا انه “سيتم الكشف عن تسعيرة الأدوية وعمل الصيدليات الأهلية قريباً”.
في السياق، قال النائب عن لجنة “الصحة والبيئة” النيابية، حسن خلاطي في تصريح لـ«الجورنال» إن “الازمة المالية وحالة التقشف آثرتا سلبا على الواقع الصحي في البلاد..”.
واضاف: “واقعنا الصحي يحتاج الى التطوير، لأن لدينا تراكم متوارث في الأحتياج مقابل الطلب الكبير”.
وأكد خلاطي: “نعكف حاليا في لجنة الصحة على تمرير قانون الضمان الصحي الذي يعتبر خطوة مهمة لتطوير الواقع الصحي والمؤسسات الطبية في البلاد”.
وتابع: “هناك تلكؤ في ابرام عقود الأدوية، كما إن الأدوية في الصيدليات الأهلية تحتاج الى رقابة اشد لإن تسعيرتها غير خاضعة لتعليمات الوزارة التي تعمل على إيجاد منظومة عملية للسيطرة على تسعيرة الدواء”.
ويعاني القطاع الصحي في في العراق، من تدهور كبير ونقص في الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين الذين يعانون الامرين جراء ارتفاع اسعار العلاج في العيادات والمستشفيات الخاصة.

مقالات ذات صله