اخــر الاخــبار

العبادي في الرياض بحثا عن إجابات بشأن “ممويلي”الإرهاب وبث تطمينات حول دور الحشد الشعبي

بغداد – الجورنال

يعتزم رئيس الوزراء حيدر العبادي زيارة الرياض لإجراء محادثات مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز,حاملا معه اسئلة عن الاتهامات الاخيرة لقطر بدعم الارهاب في العراق ,مقدما في الوقت ذاته تطمينات للجانب السعودي عن دور الحشد الشعبي المستقبلي في العراق والمنطقة ,وداعيا الرياض الى تبني وجهة نظر محايدة تجاه العراق

رئيس الوزراء حيدر العبادي اكد في وقت سابق أن زيارته إلى  السعودية التي أعلنت أخيراً ليست لها علاقة بالأزمة بين دول الخليج ، وقال العبادي “لدي دعوة من السعودية منذ سنة ونصف تقريبا، مؤكدا أنه سيسعى للحصول على توضيحات من السعودية بشأن الاتهامات التي وجهتها لقطر.

وبهذا الصدد يؤكد النائب عن محافظة البصرة زاهر العبادي ان هناك تحركات من قبل العراق لتطبيع العلاقات مع مختلف الدول بينها السعودية وإيران وتركيا وغيرها من الدول حيث ان التحركات هي على مستوى الكتل السياسية وايضا تحرك التحالف الوطني في الآونة الاخيرة لتطبيع العلاقات الخارجية لاسيما الزيارات الاخيرة لمصر وإيران وتونس والكويت وهذا التحرك مهم باتجاه بناء الدولة العراقية .وقال “العبادي للجورنال ان هذه العلاقات مهمة لطمئنة بقية الدول للوضع في العراق والحفاظ على وحدة العراق وعروبته مع بقية البلدان فضلاً عن مشروع التسوية الذي تم تعريفه للدول الاخرى اثناء زيارته وهذا جانب وهناك اخرى قامت تحالف القوى زيارة الى تركيا وقطر والأردن .

ولفت العبادي النظر الى ان “هذه الزيارات اذا كانت تصب في مصلحة الشعب العراقي فهي مرحب بها اما اذا كانت فيها اتفاقات واصطفافات سياسية على حساب جهات سياسية اخرى ربما تجعل من العراق ساحة صراع ومن ثم من الصعوبة السيطرة عليها وربما بين العراقيين أنفسهم وكانت التجربة هي القاعدة وتنظيم داعش الإرهابي وهناك معلومات تفيد بوجود تنظيمات جديدة من اجل إنهاء صفحة داعش وبدء الجهات الإرهابية الاخرى لغرض زعزعة الوضع والاستقرار في العراق .

ونقل عن مصدر سعودي إن «تداعيات الأزمة بين السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين من جهة ، وقطر من جهة أخرى ، إضافة إلى الوضع على الساحتين العراقية والسورية، وتعزيز العلاقات الثنائية من خلال إنشاء مجلس تنسيق مشترك وتأمين الحدود بين البلدين بعد انهيار تنظيم (داعش) في الموصل سوف تتصدر محادثات العبادي مع المسؤولين السعوديين».

وكشف المصدر عن «وجود رغبة لدى الطرفين للتعاون بشكل «واضح وجلي» فيما يخص ملفي إيران والإرهاب في المنطقة بغية الوصول إلى عدة تفاهمات لمواجهة كل التحديات التي تواجه الجانبين»،

بدورها كشفت مصادر عن تعرض رئيس الوزراء الـعـبـادي ، لضغط سعودي كبير لزيارة الرياض، بشأن موقف الـعـراق من الأزمة القطرية.وقالت الصحيفة في تقرير لها نقلا عن مصادر عراقية رفيعة إن “رئيس الوزراء الـعـبـادي، يزور مدينه الرياض، ملبيا دعوةً قد وجهها إليه الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز”، كاشفة أن “العبادي سيتوجه مباشرةً من هناك إلى طهران”.وأضافت الصحيفة، أن “الفريق الإعلامي الخاص بالعبادي تعمّد تجاوز الاتصالات الواردة إليه رافضاً الحديث أو الإدلاء بأيّ تصريح يتعلّق بتفاصيل الزيارة”.

ونوهت بأن “العبادي يتعرض لضغط ملكي كبير لزيارة المملكة، في رسالةٍ إلى الدوحة، بهدف الضغط على جيران قطر لعزلهم عنها وتسجيل موقف جديد ضد الدوحة، وتحديداً ضد الدور القطري في دعم المنظمات الإرهابية”.

الى ذلك شنت كتلة «القانون» بقيادة نائب رئيس الجمهورية، نوري المالكي، هجوما عنيفا على رئيس الحكومة، حيدر العبادي، لزيارته المملكة السعودية، داعية إلى «عدم تدخل العراق بالأزمة الخليجية الحالية».

مقالات ذات صله