الصقور يبحث عن الثنائية والنوارس يأمل بإنقاذ موسمه في بطولة كأس العراق

محمد خليل

تنطلق منافسات الدور ثمن النهائي في بطولة كأس العراق، اليوم، بإقامة اربع مباريات، حيث يستضيف فريق نفط الجنوب ضيفه الزوراء فيما يلاقي بطل المسابقة القوة الجوية مستضيفه الكهرباء ويلاعب الحر فريق الميناء، فيما يلاقي فريق النجدة ضيفه الطلبة.

الصقور يسعى لحصد الثنائية
فريق القوة الجوية يسعى الى الحفاظ على لقبه في الموسم الماضي، والتتويج بلقب ثانٍ هذا الموسم بعد درع الدوري الممتاز، ولكن مهمته ستكون معقدة حين يواجه فريق الكهرباء المتألق في الآونة الأخيرة على ملعبه.
الأجواء المثالية التي يعيشها الصقور ستساهم في تعزيز ثقته في مباراة اليوم من اجل المضي قدماً نحو إضافة لقب كأس العراق الى خزائنه، ليتفرغ بعدها الى بطولة كأس الاتحاد الاسيوي.
وبدوره سيحاول فريق الكهرباء ان يفاجأ بطل المسابقة وبطل الدوري، حيث يراهن على سلسلة نتائجه الإيجابية في اخر 6 مواجهات خاضها في الدوري الممتاز.

النوارس يبحث عن انقاذ موسمه
ستكون مهمة نادي الزوراء ووصيف النسخة الماضية من البطولة، صعبة حيث سيحل ضيفاً على فريق نفط الجنوب على ملعب الأخير.
وسيحاول فريق النوارس انقاذ موسمه والظفر بلقب على اقل تقدير، حيث يسعى الى التركيز في بطولة الكأس من اجل التتويج بها والمشاركة في بطولة كأس الاتحاد الاسيوي الموسم المقبل.
فريق النوارس فاز في الدور الـ 32 على فريق المصلحة بأربعة اهداف لثلاثة، حيث كان أداء الفريق الأبيض يشوبه الكثير من علامات الاستفهام، لكنه سيحاول تصحيح اموره والفوز في المباراة ليشق طريقه نحو اللقب.
اما فريق نفط الجنوب، فكان اداءه رائعاً في الدور الـ 32 حيث حقق فوزاً عريضاً على الكرخ بأربعة اهداف دون رد، وبما ان بطولة الكأس تعتمد على نظام المباراة الواحدة وليس الذهاب والإياب، فأن نفط الجنوب سيكون امام فرصة ذهبية للعبور الى الدور نصف النهائي، خاصة وان المباراة ستقام على ارضه وبين جماهيره.

الانيق والسفانة يستهدفان الفوز
وفي المباراتين المتبقيتين، سيحاول الميناء تجاوز فريق الحر، الذي سيخوض اللقاء على ارضه، فيما يأمل نادي الطلبة تخطي فريق النجدة للذهاب بعيداً في بطولة الكأس.
الميناء سيخوض لقاءه امام الحر من دون مدربه غازي فهد، حيث سيقود المدرب منير جابر قيادة السفانة في البطولة مؤقتاً حتى يتم الاتفاق رسمياً مع المدرب أيوب اوديشو ليتولى زمام الأمور ابتداءً من بطولة الكأس الحالية.
وبدوره تبحث كتيبة المدرب حبيب جعفر، بمصالحة جماهير الانيق والمنافسة على لقب كأس العراق، ليعيد شيئاً من هيبة وبريق فريق الطلبة التي فقدها في المواسم الأخيرة.
انسحابات بالجملة
بعد انسحاب اندية الصناعة والجيش والنجف وكربلاء تأهلت فرق نفط الوسط والحدود وبغداد ونفط ميسان الى الدور ربع النهائي مباشرة
وسيقام دور الثمانية في السابع عشر من الشهر الجاري، حيث سيواجه الفائز من مباراة نفط الجنوب والزوراء يستقبل على ارضه نفط ميسان.
فيما سيلاقي الفائز من مباراة الكهرباء والجوية يحل ضيفاً على بغداد في ملعب بغداد، وسيستقبل فريق نفط الوسط يستقبل على ارضه الفائز من مباراة النجدة والطلبة، اما الفائز من مباراة الحر والميناء، سيستقبل على ارضه الحدود.
ومن المقرر أن يقام دور نصف النهائي في العشرين من الشهر نفسه، ويكون النهائي في الثاني والعشرين من الشهر الجاري.
وأكد نائب رئيس لجنة المسابقات يحيى كريم لـ(الجورنال) إن “بطولة كأس العراق مستمرة ولن تلغى”، مبيناً أنها “ستمنح الفريق الفائز في المسابقة استحقاق المشاركة في كأس الاتحاد الاسيوي”.
وأوضح أن “هناك اندية تمر بأزمة مالية وأخرى بأزمة إدارية بسبب قانون الانتخابات مما أدى الى انسحابها من المسابقة”، لافتاً إلى أن “اللجنة لا تلزم أي فريق بالمشاركة ومن ينحسب سيتحمل تبعات قراره”.
واختتم تصريحه قائلاً: “المسابقة ستقام في مواعيدها، حيث سيقام الدور الستة عشر في الرابع عشر من شهر آب الجاري، فيما سيقام الدور ربع النهائي في السابع عشر من الشهر ذاته، وسيقام دور نصف النهائي في التاسع عشر، على ان يقام النهائي في الحادي والعشرين من الشهر الجاري”.

مقالات ذات صله