الصراع في الأنبار يغير جلده.. من التهديد والوعيد إلى اتهامات بالتزوير في أروقة القضاء

الأنبار – عمر الدليمي
اعلن عضو مجلس محافظة الانبار حميد احمد الهاشم ، ان الصراع في الانبار بين الخير والشر ونحن نطالب بتوفير الخدمات وحماية المناطق المحررة ومحاسبة المفسدين .

وقال الهاشم في تصريح خاص لمراسل “الجورنال”، ان” الصراعات السياسية والمناكفات اثرت سلبا على الشارع الانباري وهذا الصراع يتلخص بين الخير والشر مع المطالبة بتوفير الخدمات ودفع التعويضات للمواطنين وحماية امن المناطق المحررة”.

وفي سؤال عن صدور مذكرة اعتقال بحق محافظ الانبار صهيب الراوي اكد الهاشم صدورها مبيناً انها جاءت بسبب مخالفات ادارية ومالية وسوء ادارة من قبل المحافظ الذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال قضائية”.واضاف ان” كتلة اصلاح في مجلس الانبار تعمل على اصلاح الاخطاء ومحاسبة المفسدين وتأهيل الخدمات والمشاريع وابعاد المصالح الشخصية والحزبية في ادارة الحكومة المحلية في الانبار، لكن هناك جهات لا تريد الخير والاصلاح لاهالي المحافظة”.

يذكر ان محافظة الانبار تشهد توتراً سياسياً كبيراً خلال المدة الحالية ومطالبة مجلس الانبار ضمن كتلة الحل التي يدعمها جمال الكربولي باقالة صهيب الراوي من منصبة في حين تم صدور مذكرة اعتقال بحقه أخيراً على خلفية تزويره ملفات وشهادات قدمها ضد نائبه علي فرحان الذي طعن بقرار اقالته من منصبه، بينما اشتد الصراع داخل مجلس الانبار والتأكيد على اقالة المحافظ الذي التزم الصمت الاعلامي من دون رد واضح منه حول الاتهامات التي قُدمت ضده .

 

مقالات ذات صله