الصالون الثقافي العربي في القاهرة…بنكهة عراقية

الدكتور قيس العزاوي لجورنال  : تجربة الصالون ستنتقل الى دول عربية اخرى ، وسنصدر كتبا بما تتضمنه حواراته الفكرية والسياسة والثقافية

 

القاهرة – خاص بالجورنال

الصالون الثقافي العربي .. اسم يتداوله المصريون في اعلى مستويات محافلهم الثقافية والسياسية ،  وهو امر معتاد في مصر التي تحتضن المبادرات الثقافية وورش عمل عربية فنية وسياسية وثقافية . لكن المميز في هذا الامر ان الصالون العربي الذي يتنازل شؤون العالم وشؤون المنطقة العربية ويستضيف المفكرين والسياسييين والخبراء ، هو صالون عراقي .

اسس الصالون الثقافي العربي السفير والباحث  العراقي الدكتور قيس العزاوي  ، ممثل العراق السابق في الجامعة العربية .  حيث  شهدت الممثلية ندوات اسبوعية في الفكر والسياسة والاقتصاد والادب حضرها العشرات من المفكرين والادباء والسياسيين ورجال القانون العرب وبعد ان انتهت مهمة العزاوي في الجامعة العربية العام الماضي ، اصر الرجل ان يكون  اسم العراق حاضرا في اوساط القاهرة الثقافية والسياسية .فاسس هذا الملتقى الذي اصبح مؤسسة  عراقية نشطة ثالثة الى جانب ممثلية العراق في الجامعة وسفارة جمهرية العراق .

هذا الاسبوع عقد الصالون   جلسة ثقافية  بعنوان البعد الثقافي العربي للاوضاع السياسية الراهنة وادار الجلسة الامين العام للصالون السفير قيس العزاوي وقال في بداية الجلسة ان  الصالون الثقافي العربي لن يقتصر على مصر وسيواصل جلساته في دول عربية اخرى حيث ستكون الجلسة المقبلة في المملكة المغربية  تزامنا مع  معرض الكتاب الذي يقام هناك  ثم في تونس الشقيقة بالتعاون مع منظمة الالكسو .

في هذه الامسية تحدث  نائب رئيس الوزراء المصري السابق وخبير القانون الدستوري  يحيى الجمل قائلا ان الصلة بين الثقافة والسياسة والاقتصاد  وذلك يتجلى خلال الحرب حين تستهدف جميع المفاصل الحيوية في البلاد  ،في مصر مثلا ضرب للسياحة والاقتصاد عن طريق السياسة عقب سقوط الطائرة الروسية مشيرا الى ان الواقع العربي معقد .

تحدث في جلسة الصالون ايضا المفكر العربي سيد ياسين  قائلا ان المشكلة الحقيقية في العالم العربي هو عدم ادراك النخبة السياسية لما يحدث في العالم فقد حدثت انقلابات كبرى في الاقتصاد ووسائل الاتصال والتواصل سمحت لنا بمتابعة مايحصل حال وقوعه  مضيفا ان النظام الدولي الذي تهيمن عليه الولايات المتحدة حاليا  سيتحول مستقبلا الى متعدد الاقطاب  .

في الصالون ايضا  قالت الوزيرة المصرية السابقة مشيرة خطاب نحن في مازق كبير جدا وهو عدم مواكبة التغيرات التي تحصل في العالم ومكانتنا تتراجع رغم قوة الثقافة العربية لكنها لا يمكنها ان تنافس ثقافات اخرى اخذت باسباب التقدم ونحن في العالم العربي هناك قوى تشدنا الى التخلف وهذه القوى لديها قبول كبير لدى الاوساط الشعبية في الدول العربية ونحن نتباكى لما وصلنا اليه ولا نفعل شيء للخروج من هذا المازق مثلا التعليم فهو في منتهى التخلف

من جانبه قال المفكر اللبناني الدكتور رضوان السيد اننا كعرب تعودنا في السنوات الاخيرة ان نتحدث عن استهدافنا من قبل دول مختلفة مرة امريكا ومرة ايران او الانقسام في داخل الاسلام مشيرا اننا في وضع متردي وانحطاط لاننا نركز على العوامل الخارجية وليس الداخلية  .

وقال وزير الثقافة المصري السابق جابر عصفور انا اعتقد نحن العرب نخوض حربا حقيقية وامامنا اربع تحديات  اقتصادية وثقافية وعسكرية وامنية لابد ان نواجه هذه التحديات خاصة التحدي الثقافي الذي دائما ننساه مع انه هو الاصل  .

كما    طرحت  في  ندوة الصالون قضايا لافكرية وسياسية  تتصل بما يحدث في عالمنا العربي  عدد من الشخصيات الفكرية والسياسة والثقافية منها المؤرخ السفير اللبناني في مصر خالد زيادة والكاتب محمد الخولي  و الدكتور قيس العزاوي الامين العام للصالون الذي قال  ان علينا ان نعود للبعد الثقافي للاوضاع السياسية في العالم العربي ونقول ان الشعور بالاحباط لدى الشباب والنساء سواء كان من العامل الداخلي او الخارجي أدى الى ان يكون هؤلاء لقمة سائغة لاستقطاب الجماعات الاصولية المتطرفة وأشار بانه لايمكننا محاربة الاٍرهاب في معركة عسكرية او أمنية فقط فالمعركة الحقيقية هي ثقافية  .

وبين العزاوي ان الثقافة أصبحت عاملا فعالا في العلاقات كذلك  الدكتورة اماني النجار اقترحت وسائل للضغط السياسي من خلال   سبل  التواصل الاجتماعي ودمج الشباب الواعي   خاصة الشباب الذي يجب دمجهم في المنظومة الثقافية .

والسفير المغربي محمد سعد العلمي والمفكر المصري صلاح فضل  الذي اشار الى ان المشكلة لدينا هو الاسلام السياسي الذي يعوق تحولنا الديمقراطي وهو يفسد علينا سعينا للمستقبل وهو مشكلة ثقافية بالدرجة الاولى

والدكتور ايمان نجم وكيلة وزير الثقافة المصرية والدكتور ثامر العاني والدكتور نوري عبد الرزاق سكرتير عام منظمة الافرواسوية  الذي قال ان دور المثقفين ليس التفكير بالواقع فقط وانما تغيير الواقع ومع الاسف اننا لم نشهد دورا للمثقفين في تغيير الواقع ونحن نتحدث عن الازمات والمشاكل بعد ان تتطور وهو سبب النكسة الكبرى للعالم لان المثقفين لن يستطيعوا ان يفسروا المشاكل التي واجهة شعوبهم الا ما ندر

المفكر العربي حسن حنفي قال ان القضية الاساسية في العالم العربي هي طبيعة العلاقة بين الانا والاخر وكل ذات هي انا ولكنها في مقابل اخر ولو تضخمت الانا والغت الاخر تقع في الفاشية والنازية ولو ضعفت الانا وتضخمت الاخر وقعت في التبعية .

السفير الفلسطيني بركات الفرا قال انني اقول هل هناك ثقافة عربية فنحن نعيش بانه لكل بلد ثقافته فهناك ثقافة مصرية واخرى عراقية ومغربية وهكذا كما انني اشعر ان الثقافة في وادي والمجتمع في وادي اخر مبينا ان نسبة البطالة والفقر ارتفعت في مجتمعاتنا العربية من 40 الى 60 بالمئة فيما العالم يحارب الجوع والفقر والمرض .

بهذا يكون العراق قد اسس في حاضنة مصر منبرا ثقافيا مهما نحن احوج مايكون اليه في ظل الظروف والمتغيرات الراهنة.

مقالات ذات صله