اخــر الاخــبار

الشواهق تهدد مرقد الإمام علي “ع” والمعالم التأريخية في النجف والقضاء أذن من طين !!

النجف- آلاء الشمري
كشف حقوقيون في النجف عن تسويف ومماطلة القضاء في المحافظة بحسم الدعوى التي رفعوها منذ اكثر من عام ضد المتجاوزين من اصحاب البنايات والفنادق العالية في المدينة القديمة التي غطت على معالم النجف التاريخية والدينية وفي مقدمتها مرقد الامام علي مطالبين إياهم برفع التجاوز لكن القضاء لم يتخذ الاجراءات القانونية بحق المتجاوزين .

وقال الحقوقي احمد الخزعلي للجورنال ” منذ اكثر من سنة قدمنا شكوى قضائية بخصوص التجاوز من قبل اصحاب البنايات العالية التي حجبت رؤية مرقد الامام علي “مبينا ” تفاجئت من القضاء بقرار احالة القضية الى مكتب السيد المحافظ وهو قرار نادر من نوعه لتسويف القضية “.واكد ان ” اي شخص يتجاوز على الارصفة والاراضي العائدة للصالح العام فإن القضاء او الجهات الرقابية تتخذ مباشرة كل الاجراءات القانونية بحقهم “.

واوضح الخزعلي ان ” القانون يطبق على الفقراء فقط ولما وجدنا ان القضاء يتهرب من هذه القضية ذهبنا الى المرجع الديني السيد علي السيستاني واخبرنا مكتبه بان هذا التجاوز غير جائز شرعا “.من جانبه طالب محافظ النجف لؤي الياسري القضاء العراقي بالتدخل لمنع هذه التجاوزات وازالتها

وقال الياسري للجورنال ان ” العتبة العلوية كنا نراها من جميع الاتجاهات واليوم تغطى المرقد بالكامل “مبينا ان ” مقبرة وادي السلام في النجف كان من المفترض ان تندرج ضمن لائحة التراث العالمي اليونسكو وبسبب فقدان المقبرة للممر بينها وبين مرقد الامام علي بسبب التجاوزات والبناء العشوائي لذلك حُرمت النجف من دخول مقبرتها ضمن هذه اللائحة “.

واشار الى ان ” دعوى قضائية قدمت الى القضاء لكن للاسف القضاة ارسلوا كتاباً الى المحافظة وهي مخالفة قانونية صريحة لانها ليست من اختصاص الحكومة المحلية بل مهمة القضاء في المحافظة .ويؤكد مراقبون ان مسؤولية الحفاظ على المراقد الدينية والمعالم التاريخية من التجاوز تقع على المؤسسة الدينية والحكومة المحلية في النجف .

مقالات ذات صله