الشاعر حامد الغرباوي :خطوات الفن العراقي لاتقاس من خلال بعض الأصوات النشاز

حوار – هيفاء القره غولي

-حدثني عن بداياتك في مجال الشعر ؟

بداياتي كانت عبارة عن محاولات جادة في كتابة القصيدة الوجدانية في بداية التسعينات ومن ثم انتميت الى جمعية الشعراء الشعبيين عام 1996 وبعدها اتجهت لكتابة الاغنية العاطفية وكانت اول اغنية مصورة لي بعنوان راح اروح وبعد متشوفوني للفنان ياسر البصري .

-متى كتبت اول قصيدة ؟ولأي فنان ؟

اول قصيدة غنائية كانت للفنان حسين البصري بعنوان هداك الله.

-مع  من الفنانين تحب التعامل ومن منهم لم تتعامل معه بعد وتحب ان ياخذ من اشعارك ؟

احب التعامل مع الفنان حاتم العراقي لانه نجم معروف على الصعيد العربي وكذلك احببت التعامل مع الفنان راشد الماجد لانه يضيف لي اعلامياً بعد ان تعاملت معاه بثلاث اغاني .والفنانيين اللذين احب التعامل معهم النجمة اليسا.

-من  هم الشعراء الاقرب لشعرحامد الغرباوي ؟

أنا اعتبر نفسي تلميذ من مدرسة الشاعر الكبير كاظم أسماعيل گاطع لذلك انا اقرب لهُ وهوه أقربُ شاعر لي .

-ماهي القصيدة التي كتبتها ولاتزال في ذاكرتك ؟

قصيدة “أذا الجناح هو يعلي الطيوراكو ناس العلت من غير جنحان ” غناء الفنان محمد عبد الجبار

-هل الفن الحالي يسير بخطوات صحيحة برأيك  ؟

لا تقاس خطوات الفن  العراقي من خلال بعض الاصوات النشاز على الساحة الفنية العراقية  لان هناك فنانيين ملتزمين ويقدمون اغاني جميلة لأنهم يمتلكون اصوات رصينة وجميلة.

-ماهو رايك بالشعراء الحاليين

انا صراحة قليل المتابعة للشعراء الحاليين بحكم ابتعادي عن بلدي وقليل الملتقى بالمنتديات وألأمسيات الشعرية اما بالنسبة للشعراء الذين زاملتهم لازلت احتفظ برأيي بأنهم من افضل الشعراء .

– ماهو رأيك ببرامج مسابقات الشعر على القنوات العراقية  ؟

-انا تابعت فقط برنامج مسابقات على قناة السومرية كان برنامج رائع تقديم محمد رحيمة وأيمان وقدم شعراء وقصائد جميلة في وقتها.

-ماهي ابرزالمهرجانات التي شاركت بها؟

-لم أشارك في مهرجان شعري فقط شاركت بأمسيات شعرية في جمعية الشعراء في بداية أنتمائي للجمعية.

-ماهي اخر اعمالك ؟

لدي العديد من الاعمال الجديدة هناك ثلاث اعمال للفنان حاتم العراقي وخمسة اعمال لمحمد عبد الجبار واغنية للفنان حسام الرسام بعنوان تعب قلبي واغنية للفنان عبد الله تقي بعنوان ليهش ولينش والفنان راشد الماجد.

-كلمة اخيرة لجمهورك؟

بالطبع اشكر كادر الجريدة والمحاورة لهذا اللقاء واحب ان اشكر كل من يتابع الاعمال وينصف الجيد منها بكلمة جميلة وينتقد العمل الذي لايروق لهُ نقد بناء للاستفادة من اي ملاحظة و تحياتي للجميع.

مقالات ذات صله