الشائعات تطارد البرازيلي باكيتا والإدارة تؤكد بقائه مع القيثارة الخضراء

محمد خليل

يواجه نادي الشرطة لكرة القدم، ضغوطات كبيرة قبل انطلاق منافسات الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم بسبب عودته القوية وابرامه الصفقات المدوية التي ابرمها منذ بداية سوق الانتقالات.

وأكثر من تعرض لهذه الشائعات كان مدرب الفريق البرازيلي ماركوس باكيتا.

فصول الشائعات

منذ يومه الأول في البيت الأخضر، لاحقته الشائعات من كل حدبٍ وصوب، فلو استذكرنا لحظة قدومه الى النادي وبعد أيام من توقيع العقد غادر البرازيلي الى العاصمة الإيطالية روما من بسبب التزاماته العائلية، لكن بعض وسائل الاعلام اشارت الى انه لن يلتزم بعقده مع الفريق وسيغادر النادي حتى قبل البدء بمهمته.

والبعض الاخر اتجه الى فتح الدفاتر القديمة، حين تحدث عن موضوع تدريبه للمنتخب الوطني وانه كان قريبا من اسود الرافدين، وكذلك الراتب الذي كان من المؤمل ان يتقاضاه المدرب مع المنتخب والذي وصل الى 2 مليون دولار، فيما وقع مع الشرطة بعقد يقارب الـ450 الف دولار.

وسرعان ما تحدث وسيط المدربين واللاعبين، نجم عبد الله في تصريح خاص لـ(الجورنال) قائلاً: “لم أعرض اسم المدرب البرازيلي ماركوس باكيتا، على الاتحاد العراقي لكرة القدم من اجل قيادة المنتخب الوطني”.

وأضاف أن “ما تم تداوله في وسائل الاعلام هي اخبار عارية حول عرضي باكيتا على اتحاد الكرة مقابل مبلغ مليون دولار”.

وبين عبد الله، بالقول: “عرضت ثلاثة مدربين فقط على الاتحاد العراقي لكرة القدم وهم: الكولومبي لويس فرناندو سواريز والتشيكي إيفان هاسيك والأرجنتيني غابرييل كالديرون”.

اخر فصول الشائعات التي لاحقت باكيتا، هي مفاوضاته مع الاتحاد الليبي لكرة القدم من اجل قيادة منتخب الكرة الأول.

ولكن سرعان ما خرجت إدارة الشرطة في تصريحات رسمية مكذبة تلك الاخبار ومؤكدة في الوقت ذاته أن باكيتا باقٍ مع القيثارة.

وقال مشرف كرة القيثارة الخضراء علي الشحماني في تصريح نشره الموقع الرسمي للنادي: “تتواصل استعداداتنا على قدم وساق تحضيرا لانطلاق دوري الكرة الممتاز حيث من المؤمل ان يجري الفريق عددا من المباريات في الاطار الودي لوضع اللمسات الاخير للدخول في الاستحقاقات بصفتها الرسمية”.

واضاف: “على بعض وسائل الاعلام والصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي ان تتوخى الدقة في نقل المعلومة دون الذهاب باتجاه اعتماد اخبار كاذبة عارية عن الصحة ولا مصدر لها حول مغادرة باكيتا تارة ولاعبين اخرين تارة اخرى، الهدف منها التأثير سلبا على استقرار الفريق”.

واختتم حديثه قائلاً: “ابوابنا مفتوحة امام جميع وسائل الاعلام من اجل الاجابة على اي تساؤلات او استفسارات تخص مختلف مفاصل النادي ناهيك عن ان اي اخبار تخص الالعاب التي تنشط تحت لواء نادي الشرطة تصدر بصفة رسمية عن المركز الخبري للنادي لضمان تلقي المعلومة الدقيقة”.

حرفية البرازيلي

خلال معسكر القيثارة في مدينة انطاليا، أشرك باكيتا جميع لاعبي الفريق من اجل الوقوف على مستوياتهم للاستقرار على تشكيلة الأساسية للقيثارة الخضراء.

وقال باكيتا في مؤتمر تقديمه لوسائل الاعلام وحضرته (الجورنال) ” قبلت عرض تدريب نادي الشرطة من اجل تطوير كرة القدم العراقية بشكل عام وليس نادي الشرطة فحسب”.

وأضاف “أحد اسباب قبولي لعرض تدريب الشرطة، هو تعاقد الادارة مع لاعبين مميزين من الصف الأول”، مؤكداً بالقول: “سأعمل على صناعة اللاعبين وتطوير مستواهم الفني”.

مقالات ذات صله