السيتي يواجه ليفربول في قمة الجولة الرابعة من البريميرليغ

سيكون ليفربول في حالة معنوية رائعة عندما يخرج لمواجهة مانشستر سيتي السبت، ويأمل في إثبات جدارته بالمنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وثبت سيتي بقيادة مدربه بيب غوارديولا وجاره مانشستر يونايتد بالإضافة إلى تشيلسي حامل اللقب أقدامهم كثلاثي منافس على اللقب، لكن التفاؤل يزيد في ليفربول بعد تدفق الأهداف في أغسطس (آب).

والفوز 4-0 على آرسنال قبل فترة التوقف الدولية يعني أن فريق المدرب يورغن كلوب يملك 7 من 9 نقاط ممكنة، كما تأهل إلى دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا بعد الانتصار على هوفنهايم الألماني.

وأكثر من ذلك فإن البعض وصف نشاط انتقالات ليفربول بأنه كان من الأفضل بين أندية المقدمة.

واعتبر الكثير من النقاد أن المهاجم المصري محمد صلاح أكبر الصفقات الرابحة بعد انضمامه مقابل مبلغ قدر بنحو 36 مليون جنيه إسترليني (47.01 مليون دولار) من روما، وتحول بهدفيه في مرمى هوفنهايم وآرسنال إلى أحد أبرز اللاعبين في الفريق.

ومنح التعاقد مع أليكس لأوكسليد-تشامبرلين، الذي يعتقد كلوب أنه يمكن أن يكون أحد أبرز لاعبي ليفربول في التاريخ، من آرسنال قوة هجومية إضافية، مع وجود ساديو ماني وروبرتو فيرمينو، بالإضافة إلى اقتراب آدم لالانا من العودة بعد التعافي من الإصابة.

وارتفاع أسهم لاعب الوسط جوردان هندرسون، الذي حمل شارة قيادة إنجلترا مرتين في الأسبوع الماضي، والهدف الرائع للشاب بن وودبيرن في مباراته الأولى مع منتخب ويلز يعني أنه يمكن التعامل مع الغموض حول رغبة فيليب كوتينيو في الرحيل إلى برشلونة.

وليس غريباً أن يأخذ النقاد ليفربول على محمل الجد.

اكتساح آرسنال
ويملك ليفربول سجلاً قوياً ضد سيتي في الآونة الأخيرة، إذ انتصر في 4 من 6 مباريات في الدوري بينهما، وكانت الهزيمة الأخيرة له في الدوري قبل 3 سنوات.

وفي الموسم الماضي حصد فريق المدرب كلوب 20 نقطة من مبارياته أمام تشيلسي وتوتنهام هوتسبير وسيتي ويونايتد وآرسنال، أي أكثر من أي فريق آخر، وفوزه الساحق الأخير على آرسنال حافظ على سجله المشرف ضد الفرق الكبيرة.

ويملك سيتي، الذي لديه 7 نقاط أيضاً، العديد من اللاعبين القادرين على منحه الفوز حتى مع غياب رحيم سترلينغ، الذي طرد بسبب احتفاله المبالغ فيه خلال الفوز على بورنموث في آخر مباراة.

وبينما سيكون غياب سترلينغ ضربة للمدرب غوارديولا، فإنه من المتوقع أن يعود سيرجيو أغويرو إلى التشكيلة الأساسية بعد مشاركته بديلاً أمام بورنموث.

ويخرج يونايتد، الذي حافظ على بدايته المثالية ولم تهتز شباكه فيما أحرز 10 أهداف، لمواجهة ستوك سيتي السبت.

ويرغب آرسنال، الذي خسر آخر مباراتين، في تفادي الهزيمة الثالثة على التوالي، عندما يستضيف بورنموث السبت، فيما يخرج تشيلسي في اليوم ذاته لمواجهة ليستر سيتي.

مقالات ذات صله