السبهان: أمام لبنان خياران.. إما دولة إرهاب أو سلام!

وكالات ـ متابعة

قال ثامر السبهان، وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي، اليوم الاثنين، ليس لبنان بعد استقالة سعد الحريري من رئاسة الوزراء كما هو قبلها.

وغرد السبهان في صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “لبنان بعد الاستقالة لن يكون أبدا كما قبلها”، وأضاف أن بيروت لن تقبل أن تكون منصة لانطلاق الإرهاب نحو الدول العربية الأخرى، مؤكدا أن القرار بيد قادة هذا البلد، فإما أن يكون لبنان دولة إرهاب أو سلام.

وتأتي هذه التصريحات عقب كلمة ألقاها أمس الأحد حسن نصر الأمين العام لحزب الله اللبناني، والذي قال فيها إن استقالة الحريري كانت “قرارا سعوديا”، فرضته المملكة وأجبرته عليه، على حد تعبيره.
وسبق للوزير السعودي أن علّق على الاستقالة باسم بلاده، مؤيدا الاتهامات التي وجهها الحريري إلى إيران وحزب الله، قائلا: “أيدي الغدر والعدوان يجب أن تبتر”.

وفي خطوة مفاجئة، أعلن الحريري من السعودية، السبت 4 نوفمبر/تشرين الثاني، استقالته من منصبه مهاجما إيران وحزب الله تحديدا، حيث اتهم الحزب بفرض أمر واقع في لبنان، محملا طهران مسؤولية محاولة تدمير العالم العربي. ويأتي ذلك وسط حالة من التوتر الشديد بين السعودية وإيران، وبعد عام على تكليفه برئاسة الحكومة، التي شكلها في أواخر العام 2016.

مقالات ذات صله