السبت القادم.. العبادي يطلق رصاصة نهاية الإرهاب «الداعشي » إيذاناً بتحرير الموصل

بغداد- انمار الهيتي

اكدت مصادر مقربة من رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي،  ان ” السبت المقبل (30 نيسان 2017) سيكون بداية عودة مدينة الموصل عراقية وتحريرها بالكامل من تنظيم داعش الارهابي .

واشارت المصادر لـ “الجورنال”،  الى انه سيتم رفع العلم العراقي واطلاق اخر رصاصة فيها من قبل العبادي”، مبينا ان “المناطق التي تقع تحت سيطرة داعش قليلة جدا وباتت قاب قوسين او ادنى من التحرير”.

عضو مجلس محافظة نينوى حسام العبار اشار لـ “الجورنال” الى ان “الموصل القديمة ووجود جامع النوري الكبير احد رموز المدينة الذي انطلقت منه الخلافة المزعومة والتي تشكل لحظة انطلاق مايسمى “الدولة الاسلامية” داعش، سيكون نهاية التنظيم الارهابي من نقطة انطلاقه نفسها على ايدي القوات الامنية”.مبينا ان “القوات الامنية تمكنت من دحر التنظيم الارهابي، في عدد من الاحياء منها أخيراً حي التنك او الشيشان ولم يتبق غير المقبرة والصناعات وحي التحرير الملاصق لحي 17 تموز او ما يعرف بشارع 60 المطوق بالكامل من قبل الفرقة التاسعة وفرقة العباس القتالية التابعة للحشد الشعبي”.واكد العبار انه “بانتهاء تحرير الموصل القديمة سيكون هناك حسم شبه نهائي لاعلان تحرير الموصل بالكامل، لانها تشكل المنطقة الاخطر للعلميات العسكرية”،من جهة اخرى اكد الخبير الامني احمد الشريفي لـ “الجورنال”، ان “المعطيات تشير الى ان معارك الحسم باتت قريبة جداً، لان عملية تحرير الحضر هي بمثابة تمهيد لعملية تحرير تلعفر، وهذا خير دليل على ان تحرير ايمن الموصل سيكون خلال الايام المعدودة المقبلة”.وبخصوص زيارة رئيس مجلس النواب سليم الجبوري امس الاربعاء الى الساحل الايمن للموصل، اشار الشريفي الى ان “زيارة الجبوري هي اثبات الحضور السياسي تمهيداً لاعلان النصر والتحرير الشامل للمدينة قريباً.

 

 

مقالات ذات صله