اخــر الاخــبار

الرئيس التركي يعلن استمرار دعمه لقطر رغم المنزعجين!!

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن ‘البعض منزعج من وقوفنا إلى جانب إخوتنا في قطر، إلا أننا مستمرون في تقديم جميع أنواع الدعم إليها’.
وفي كلمة خلال مأدبة إفطار نظمها مكتب حزب العدالة والتنمية (الحاكم) في إسطنبول، الجمعة، أشار أردوغان إلى الدعوة التي أطلقها وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون لتخفيف الحصار على قطر.

وأضاف الرئيس التركي ‘أقول إنه يجب رفع الحصار تماماً، لا بد ألا يحدث هذا بين الأشقاء’.
ومنذ الإثنين الماضي، أعلنت 8 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي: السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر والمالديف، واتهمتها بـ’دعم الإرهاب’، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.
بينما نفت قطر الاتهامات بـ’دعم الإرهاب’ التي وجهتها لها تلك الدول، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت لحد الفبركة الكاملة؛ بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.
وتابع الرئيس التركي ‘لدي رجاء خاص من السلطات السعودية، أنتم أكبر من في الخليج والأقوى، عليكم أن تكونوا تاج الإخوة، وأن تجمعوهم على صعيد واحد، هذا ما ننتظره من خادم الحرمين الشريفين وهذا ما يليق به’.
ولفت إلى أن التوتر الذي تصاعد في الأيام الأخيرة بين الدول الشقيقة في الخليج ألقى بظلاله على فرحة المسلمين بشهر رمضان.
وأضاف موجهاً حديثه لقادة دول الخليج وشعوبها، أنه ‘لا يوجد غالب في حرب الأشقاء، والجهة المنتصرة في الحرب ستكون البؤر التي تتغذى على حالة عدم الاستقرار والتوتر’.
وشدد على أنه ‘من الخطأ إضافة المزيد من المشاكل للعالم الإسلامي الذي يعاني بالفعل العديد منها’.
وعلى صعيد آخر، قال ‘نعلم جيداً الذين كانوا مسرورين في الخليج (لم يسمِّ جهة معينة) من محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا (منتصف حزيران 2016)، ونعرف جيداً ماذا فعل البعض ليلة محاولة الانقلاب’.
وتابع: ‘ثمة جمعيات تأسست في قطر بغرض تقديم مختلف الخدمات، يتم الإعلان عنها على أنها منظمات إرهابية، هذا أمر لا يمكن قبوله، أنا أعرف هذه الكيانات، لم أشهد أبداً قيام قطر بدعم الإرهاب’.
وفي وقت متأخر من مساء الخميس، أصدرت السعودية ومصر والإمارات والبحرين بياناً مشتركاً لإدراج 59 شخصاً، بينهم الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، 12 كياناً، منها جمعية ‘قطر الخيرية’، قالوا إنها ‘مرتبطة بقطر’، في قوائم الإرهاب المحظورة لديها.
وحول اتفاقية الصناعات الدفاعية بين تركيا وقطر، قال أردوغان إنها ليست جديدة، وإنما مرت بمرحلة استغرقت عامين أو ثلاثة.

مقالات ذات صله