“الخطابة” … مشروع ضياع الحياة الفتاة تحت حوافر التسرع والجهل

بغداد_ فاطمة عدنان

ها هو شبح العنوسة يطارد اغلب الفتيات الذي فرضه عليهن المجتمع والعادات والتقاليد لتصبح عقدة تلازم كل فتاة حتى دفع بعضهن الى هوس الخطابات للتخلص من كلام هذا وذاك , ولكن اغلبهم يجهلون مخاطر هذه الخطوة فقط من اجل التخلص من اقاويل واحاديث الاهل والاقارب.

تقول خالدة احمد : أتذكر قبل سنوات التقيت بإحدى الأخوات كانت تعمل مثل الخطابة ولكن من باب المساعدة، وتأخذ أجراً زهيداً بمثابة هدية من أهل العروس أو أهل العريس؛ أي الجهة التي طلبت منها المساعدة، وشاءت الأقدار أن تلتقي بإحدى الممرضات بعد خروجها من غرفة الولادة في وقت الزيارة، حيث كان زوج الخطابة موجوداً، فقالت لها: هل أنت متزوجة؟ فأجابت بـ”لا” وهي مطأطأة رأسها خجلاً، فقالت لها: إذا أردت الزواج فأخبريني لكي أبحث لك عن عريس، حينها خجلت الممرضة وخرجت من الغرفة، فلحقها زوج الخطابة وطلب يدها للزواج وطلب رقم والدها، وتزوجها بعد أن سألوا أهل البنت عن الرجل والآن تعيش باستقرار معه وأنجبت طفلين.

وزادت: المجتمع العربي على سبيل المثال ما زال قائماً على الزواج التقليدي والذي أغلبه يتم عن طريق المعارف والأقارب، لم يسبق لي أن التقيت بواحدة تزوجت عن طريق الخطابة، لقلة من يمتهن هذه المهنة، ولكن إن تم زواج البعض عن طريق الخطابة، فالخطابة ليست إلا وسيلة للتقريب بين طرفين، وعلى الطرفين السؤال والبحث والتحري عن الطرف الآخر، أما كيفية الوثوق بها من عدمه فأنا أدعوا من يلجأ للخطابة السؤال عنها قبل تسليمها أسراره؛ لأن بعض الخطابات يعملن لعصابات أو لهن أغراض سيئة أو يقمن بابتزاز النساء والتشهير بصورهن إن لم يتم إعطاؤهن المبلغ الذي يطلبنه”.

ويقول عباس جابر : أعتقد أن الموضوع يحتاج مقومات يمكن أن تكون طريقاً لمعرفتها مثل السمعة الطيبة وتدينها وحسن أخلاقها، والسبب يعود للأسف أن كثيراً من الخطابات اتخذن هذه المهنة للربح والمادة والبعض والعياذ بالله ساهمت بشكل أو بآخر في الوقوع في الحرام بدعوى المشاهدة والتعرف على زوج المستقبل على الهواء مباشرة وقد سمعنا القصص التي يندى لها الجبين، فالحذر الحذر من الخطابات التي تلمع السواد وتسود البياض.

وأكدت مها جواد – أن مشروع الزواج من أضخم المشروعات قاطبة، فالتريث في تأسيسه حلقة قوية ليبنى على أرض صلبة قوامه الفهم المشترك والتكافؤ المستديم دينياً، وثقافياً، وعائلياً، وفكرياً، وخلقياً، وقيمياً، مضيفةً: إن من أهم ما ينبغي الالتفات إليه حين الشروع في الدخول هو التأسيس الصريح بالتحري والسؤال الدقيق في أدق التفاصيل ، فالزواج مرحلة أولى من مراحل الحياة، وأبجديات الدخول فيه تكاد أشبه ما يكون بالمغامرة، فحري بالشباب إعداد العدة من القوانين والشروط والمواثيق والدساتير منعاً من ضياع الحياة تحت حوافر التسرع والجهل، وأكاد أشير إلى المشروع التجاري (الخطابة) ونتيجة الزواج السلبية من إعلانه وتسويقه الربحي القائم على التلميع وترحيل الصفات الحقيقية إلى ما تألفه النفوس وتهوي إليه الأفئدة بأسلوب جاذب، ظاهره النصيحة وباطنه المصلحة، وما إن تتم الصفقة إلا وتهوي الصاعقة على العريسين أو أحدهما، ويدخلان في صراع نفسي، وتنتهي الرابطة الزوجية إما بطلاق شرعي بعد جولات وصولات من العذاب أو تستمر الحياة بشكلها الخارجي بواقع الطلاق العاطفي والذي في رأيي أعده أقسى ألماً وأشد وقعاً على النفس من الطلاق الشرعي، وعليه أرسل برقية عاجلة لكل الشباب والفتيات في مشروع الزواج بأهمية النظرة الشرعية دون تخطي الحدود تفادياً من المحظور.

ويقول سامر حسن: في نظري أن الزيجات التي تحدث عبر العلاقات والتعارف الأسري أكثر نجاحاً واستقراراً من تلك التي تتم عبر الخاطبة، حيث تقوم تلك الأخرى على عدم دراية وعدم معرفة وقد تكون وفق معلومات مضللة، قد لا تنجح الصورة والمعلومات الأولية في إنجاح الزيجة، خاصة أنه بعد مدة ستتبين أمور عدة من التوافقات والخفايا في شخصية الطرفين وأسريهما وطبيعتها، لكن ومع كل تلك العيوب التي ذكرتها إلا أن واقع الحياة العصرية الحاصل الآن من قلة فرص الترابط الاجتماعي وقلة معرفة البعض بالبعض وخروج الجيل الجديد عن فكرة الخضوع لتوجيهات الأب والأم في الارتباط بشريك الحياة بل يحاول التمرد على تلك الطوعية بالإقبال على الخاطبة حيث تتعدد الخيارات وتزيد فرص الوصول لمواصفات معينة مادية حسية في الزوجة كالجمال والوظيفة والسن، ومواصفات خاصة في الزوج كالمال والمنصب والحالة الاجتماعية كأن يكون لم يسبق له الزواج أو يكون غير معدد، مضيفاً: بين هذا وتلك نحتاج ضبط ممارسات الخاطبات وحبذا لو كانت جهات وجمعيات أهلية تعمل على الإرشاد والتوجيه والسعي والدلالة لمن يتوقع منهما نجاح الارتباط في مأمن من تسرب المعلومات وسوء استخدام الخدمات الإلكترونية مثل مواقع الزواج وغيرها.

وأكدت تقى ناظم – أن شبح قطار الزواج الفائت والتي تزعم الكثير من الفتيات بأنه تجاوزها وتناساها مسبباً لها القلق والحيرة لمستقبلها المجهول ونظرة المجتمع الجارحة التي تلاحقها مسببة لها ولأهلها متلازمة الدونية والحرج، مضيفةً: إحصائيات متضخمة ومساحات في توسع لتعدي الفتيات سن الزواج المتعارف في مجتمعاتنا العربية قد يعود بعضها لغلاء المهور والبعض الآخر لمواصفات حسبية ونسبية مشروطة من قبل الزوج وبالأحرى بمقاييس جمالية ومعايير وصفية وضعها أهله لشريكة ابنهم للمفاخرة بها للأقران، متناسين كثيراً من الأحيان الأخلاق والطباع الحسنة التي ترسم طريق السعادة للحياة الزوجية.

 

مقالات ذات صله