الحدباء تعانق رمضان بطعم موصلي بعد فراق لسنوات

بغداد_الجورنال

مع حلول شهر رمضان الفضيل على محافظة نينوى، ظهرت ملامح الحياة لدى الموصليين بعد خلوها من المجاميع الارهابية والفكر التكفيري الذي يشن الغزوات بحجة التقرب الى الله.

لعل هذا الشهر ظهر بشكل مغاير من خلال الامن الذي تفرضه القوات الامنية، والتي استطاعت ان تقضي على جميع الغزوات التي كان يشنها الارهابيين لغرض دعوى الاجر.

في هذه المرحلة بدأ السكان بتنفس الصعداء، من خلال التجوال في الاسواق ليلا ونهارا وفتح المقاهي والمطاعم، وخروج النساء من دون نقاب، ويمكنها حتى الخروج بلا حجاب، غير المسلمين عادوا الى المدينة ومارسوا كامل عاداتهم وطقوسهم وسط تجوال للقوات الامنية طيلة اليوم.

قائد عمليات نينوى اللواء الركن نجم الجبوري ذكر  ان “الموصل تغيرت بشكل كبير عن السابق وخصوصاً في شهر رمضان بعد ظهور معالم الحياة فيها بظل الجهود الكبيرة التي تبذلها القوات الامنية والحشد الشعبي”.

واضاف ان “القوات الامنية جاهزة للتصدي لاي مجموعة ارهابية تحاول تعكير الاجواء على الموصليين”، مؤكدا ان “زمن الغزوات ولى في رمضان”.

ومن جانبه اوضح استاذ علم النفس في جامعة الموصل عمران الحديدي، ان “تنظيم داعش سبب حالة رعب على مدى السنوات الـ4 الماضية للمحافظة بأكملها، من خلال ممارسات ارهابية كانوا يشنوها بحجة الجهاد تحت مسمى الغزوات”.

واشار الى ان “اهالي الموصل بدأو يمارسون حياتهم بشكل طبيعي، من خلال الاسواق والمقاهي وغيرها من التجمعات الثقافية”، مؤكدا ان “هذه الامور تبعث رسائل اطمئنان للعالم بان الموصل آمنة”.

وبدوره قال صاحب متجر في سوق الزهور الراقي بايسر الموصل ابو علي الطائي، انه “قبل سنوات كان لديه محل لبيع الملابس النسائية في السرجخانة (سوق شعبي مكتض في ايمن الموصل) ولم يكن بمقدوره أن يعرض الملابس النسائية الجذابة بواجهة المحل لان الارهابيين يرفضون ذلك، وكان قد يتسبب الامر بأن يتعرض المحل ومن فيه من زبائن الى هجوم مسلح خصوصا في رمضان حيث يكتض السوق وينشط الارهابيون”.

وبين ان “اليوم بأمكانه عرض الملابس الداخلية وغيرها بشكل طبيعي من دون أن يتدخل احد به بسبب الامن الذي فرضته القوات الامنية”.

وفي غضون ذلك اعلن قائد الشرطة المحلية حمد النامس في تصريح صحفي انه “حتى اللحظة في شهر رمضان لم نسجل اي خروقات امنية او اعتداءات او حتى اي شبهات حول ذلك من قبل ان خلايا او جهات متطرفة في الموصل ومحيطها”.

يذكر ان القائد العام للقوات المسلحة حيد العبادي أعلن تحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي بشكل كامل بعد معارك شرسة خاضتها القوات المشتركة ضد زمر ذلك التنظيم التكفيري.

مقالات ذات صله