الجيوش الإلكترونية تبدأ حرب الشائعات التسقيطية الخاصة بالانتخابات مبكراً

 ذي قار- شاكر عواد

وتيرة الحروب الإلكترونية بدأت بالظهور في الناصرية بعد تبادل التهم على صفحات التواصل الاجتماعي متخذين اسماء وهمية تدافع عن شخصية معينة وتتهم الشخصيات الاخرى بالتقصير، هذه هي البداية لحرب رقمية بدأت من الان ولن تنتهي الا مع إسدال الستار عن الانتخابات.

 وقال عضو مجلس محافظة ذي قار حسن الوائلي لـ«الجورنال نيوز»”هذه الظاهرة في غاية الخطورة وهي تدفع الى مصادرة عمل ومجهود المسؤولين عبر جيوش مجندة لهذا الغرض تحرص بشكل عام على متابعة كل ما ينشر على الإنترنت ويخص مصالح الجهات التي يعملون لصالحها، وبث الشائعات والأكاذيب من أجل إرباك الأوضاع، وإضعاف معنويات الطرف الآخر.

وحذر الوائلي من سوء استخدام منصات التواصل الاجتماعي وقيامهم بطرق غير شرعية تتمثل بالاختراق وفبركة الاخبار على آراء الخصوم وتشويه سمعتهم، بل ويتجاوز ذلك إلى التبليغ عن الحسابات والسعي لوقفها نهائيا، ودفع الخصم إلى الصمت بأي وسيلة وقد نجح البعض منهم باختراق صفحات عدد من المسؤولين الحكوميين وكتابة اخبار لا أساس لها من الصحة.

وذكر ان هذه المنصات تقوم بكسب تعاطف الجماهير من خلال تبني قضايا عديدة دولية ومحلية مثل قضية المسلمين في بورما واستغلال الشعائر لمصلحتهم او التسابق لإعلان العطل الرسمية، وأصعب القضايا هي الخدمية، وتبني موقف جهة على حساب جهة اخرى مثل موضوع الخصخصة الذي أخذ حيّزاً كبيرا كانت نهايته غير عادلة بعد استهداف الشركة ومهاجمتها من قبل مسلحين.

واشار الى وجود تحذير من انفلات هذه الأعداد المختفية خلف الأجهزة الالكترونية ،وتحولها الى أشبه بالعصابات المنفلتة يسهل تجنيدها ضمن مشاريع لزعزعة السلم المجتمعي وتشويش الرأي العام في مناسبات حرجة وحساسة، كالانتخابات.

 

 

مقالات ذات صله