الجيش السوري يهاجم النصرة لتحرير حلفايا بمحافظة حماة

بغداد – الجورنال

باشرت وحدات الجيش السوري والقوى الرديفة فجر اليوم بالهجوم على مواقع الإرهابيين بمدينة حلفايا شمال محافظة حماة مستخدمة المدفعية في القتال الجاري على بعد كم واحد عن المدينة.

وتعتبر حلفايا آخر معاقل الإرهابيين في محافظة حماة، وقد تراجع المسلحون إلى المدينة بعد سلسلة من الهزائم الكبيرة في المناطق المجاورة، ويواصل الجيش السوري الضغط على الإرهابيين دافعا بهم نحو حدود محافظة إدلب.

تجدر الإشارة إلى أن مجموعات من جبهة النصرة قامت مع بعض الفصائل المسلحة الأخرى التي انتهكت وقف إطلاق النار، بتنفيذ هجمات واسعة وقوية على أراضي محافظة حماة من جهة إدلب، وووفق بعض المصادر شارك أكثر من 10 آلاف إرهابي في العملية، وخلال القتال تمكن الجيش السوري من القضاء على أكثر من ألفين منهم.

ويوم أمس أجبرت القوات الحكومية الإرهابيين على التراجع إلى حلفايا وبعد ذلك تمركز الجيش في 16 قرية في المنطقة وضمن أمن مدينة محردة حيث يقطن حوالي 20 ألفا من المسيحيين الأرثوذوكس. وتمكن الجيش اليوم من ضمان أمان طريق حماة – محردة.

على صعيد اخرأشار اللواء إيغور كوناشينكوف الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية إلى اختلاف جذري من ناحية “الأسلوب” بين عملية القوات الجوية الروسية في حلب والعملية الجوية الأمريكية في الموصل.
وجدد كوناشينكوف التأكيد في هذا الصدد، على أن روسيا لم تستخدم طيرانها الحربي بالمطلق في حلب. وأضاف: “لقد صبت عمليتنا تركيزها بالكامل في حلب على متابعة عمل المعابر الإنسانية، وإيصال المساعدات لسكان المدينة وتقديم سائر أشكال الدعم لهم”.

المتحدث الرسمي باسم الوزارة، اللواء إيغور كوناشينكوفموسكو تسأل البنتاغون: لماذا تتكتمون على فيديو يفضح جريمة حرب في الموصل؟

وتابع: “أما في الموصل، واستنادا إلى ما صرح به الناطق باسم التحالف الدولي جوزيف سكروكا، فإن التحالف الدولي، ورغم سقوط الضحايا بين المدنيين، لا يعتزم التراجع حتى مع تعذر استمرار القتال، الأمر الذي يجرد عملية القوات الجوية الأمريكية في الموصل من أي صفة إنسانية”.

مقالات ذات صله