“الجورنال” تنفرد بنشر تسعيرة الكهرباء.. ألف دينار لكل أمبير والتجهيز على مدار اليوم

بغداد – فادية حكمت

قال عضو لجنة النفط والطاقة اريز عبدالله أن  رئيس الوزراء د. العبادي  اعتمد  في تصريحه الاخير على معلومات مؤكدة من قبل الحكومة  والمتخصصين بالطاقة الكهربائية،  فيما يخص التجهيز للطاقة الكهربائية  ، ومجلس النواب وكجهة رقابية تم الاستماع الى وزارة الكهرباء بخصوص ساعات التجهيز والتغلب على ازمة القطوعات وكيفية مواجهتها .

واضاف عبدالله في تصريح صحفي خاص ( للجورنال ) ان  الوزراة لايمكنها تجهير الطاقة الكهربائية على مدى اربع وعشرين ساعة في اليوم لهذه السنة او السنتين القادمتين ، لاحتياج هذه الخطوة الى عدة سنوات بسبب التجاوزات على الشبكة الوطنية للكهرباء وعدم ترشيد الطاقة من قبل المواطن، بالاضافة الى انتقادات الوزارة من قبل  أعضاء مجالس المحافظات فيما يخص تسعيرة الجباية للكهرباء، و ان خصخصة الطاقة تواجه عدة عراقيل فيما يخص العقود الاستثمارية  من قبل شركات اجنبية .

وتابع : لا توجد شركات مجهزة بل هناك ما يسمى عقود شراكة للجباية من المواطن فيما يتم استهلاكه من الطاقة الكهربائية وايضا نظام تسعيرة جديدة ويكون بتسعيرة تصاعدية ،لافتاً النظر الى ان لجنة الطاقة بصدد تخفيض اسعار الوحدات المجهزة  للطاقة الكهربائية اي هناك خمس امبيرات او ستة وهكذا بشكل تصاعدي

واشار عبداالله الى: ان هناك اراءً كثيرة اتفقت على ان تكون هناك فرصاً للمستثمرين فيما يخص النظام الجديد لتسعيرة الوحدات الامبيرية للطاقة حتى  نصل الى التجهيز الكامل  وان لجنة الطاقة لا تملك مشاريع لقوانين جديدة بل تملك  قانونا للاستثمار ينظم الشركات المستثمرة في اي مجال مبينا ان هناك عدة جهات تعمل من اجل تقييد الفساد والهدر المالي كالنزاهة ومجالس المحافظات وان تجهيز الطاقة في السنتين الاخيرتين بازدياد في مقابل الزيادة السنوية للمستهلكين والزيادة في العشوائيات السكنية والتجاوز من قبل المواطن وعدم دفع الجباية.

واكد ان : التسعيرة تشهد تعديلا لقانون في مجلس النواب والوزارة وهناك اماكن تطبق بها تلك التسعيرة ولا يمكن اعتبارها اخيرة ووزارة الكهرباء وضعت قانونا ينص على ان جميع الاجهزة الاساسية زائد مبردة هواء بخمس الاف دينار ، وجميع الاجهزة الاساسية ومبردة ومكيف عدد واحد بعشرة الاف دينار اي عشرة امبيرات لكن هناك لبس من قبل المواطنين.

من جهتها قالت الخبيرة الاقتصادية الدكتورة سلام سميسم في حديث صحفي خاص (للجورنال ) : انه اذا تمت الخصخصة على طريقة الاسعار التجارية ستكون ارخص من تسعيرة المولدات الاهلية  وبشرط ان تكون بضمان جودة نوعية الخدمة المتاحة للطاقة  ، مبينة اننا مقبلون على الصيف الحار والمواطن يستعمل الخط الذهبي والذي يخضع لجشع بعض اصحاب المولدات اذا ما اتجهت الدولة الى تجهيز الطاقة وبضمن اسعار جباية مناسبة سنضمن تجهيز حقيقي للطاقة على مدار الـ 24 ساعة في اليوم.

واضافت : يجب ان  تتم الجباية عن طريق شركات خاصة وحتى نضمن عدم وجود فساد وهدر اموال الجباية وان ما يثار على ان الخصخصة باب من ابواب الفساد والتي تم انفاق 300 مليار دولارعلى الكهرباء في السنوات السابقة من دون نتائج وتحسن للطاقة مع وجود وثائق تثبت الهدر بالاموال المخصصة،  هو ابواق انتخابية

واضافت :  يجب ان تكون احالات الشركات خاضعة للشفافية والجباية وتخضع لنظام الحوكمة المصرفية وان لايخضع ملف الكهرباء للابواق الانتخابية ، مشيرة الى ان مجال عمل صندوق النقد الدولي والمنح والقروض تصب في مجال البنى الارتكازية اي مشاريع بعيدة الامد كمشاريع الطاقة الكهربائية والماء وبناء الطرق والجسور، ومن ثم فهو داعم للاصلاحات الاقتصادية للعبادي، وتوفير الطاقة هو توفير للانتاج الزراعي والصناعي والسياحي لكونه مشغلاً لتلك القطاعات المتعطلة بسبب نقص التجهيز الكهرربائي  اي أن توفير الكهرباء ازدهار للاقتصاد

وقال رئيس الوزراء حيدر العبادي، اننا ماضون بقرارنا الخاص بتوفير الكهرباء على مدار 24 ساعة للمواطنين

واضاف في المؤتمر الصحفي الاسبوعي  اننا ماضون بقرارنا الخاص بتوفير الكهرباء على مدار 24 ساعة للمواطنين، مبيناً ان هدر الكهرباء اكبر جريمة ولابد من ايقافه

وأشار الى ان البنك الدولي اعلن مؤازرته ودعمه للخطط الاصلاحية التي اتخذتها الحكومة العراقية

وناقش رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي،مع لجنة الطاقة الوزارية المشاريع التي تقدمت بها شركة سيمنس الألمانية لتأهيل الشبكة الوطنية وآلية توفير الكهرباء للمواطنين طيلة 24 ساعة

وذكر بيان للمكتب الإعلامي أن العبادي اجتماعاً بحضور لجنة الطاقة والوزارية، وجرى خلال الاجتماع بحث مشاريع شركة سيمنس الألمانية لتأهيل الكهرباء، فضلاً عن مناقشة عقدي التشغيل والصيانة لمحطتي كربلاء والحلة الغازيتين

وأضاف أن المجتمعين ناقشوا ملف الاستثمار في توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية ونصب أول محطة لها في محافظة المثنى”، لافتاً النظر إلى أن “اللجنة استمرت بمناقشة عقود الخدمة والجباية لتوفير الكهرباء 24 ساعة للمواطنين بعد الموافقة على العديد من المناطق في بغداد والمحافظات.

 

مقالات ذات صله