(الجورنال) تنشر السيرة الذاتية للمرشح الاول لمنصب وزير الداخلية قاسم الاعرجي

بغداد – الجورنال

تنشر (الجورنال)، السيرة الذاتية للمرشح الاول لمنصب وزير الداخلية قاسم الاعرجي بعد اختياره يوم امس لتولي حقيبة الوزارة بعد استقالة الوزير السابق محمد سالم الغبان.

وتكشف السيرة الذاتية للسيد قاسم محمد جلال حسين الأعرجي، انه من مواليد سنة 1964 في قضاء الكوت ضمن محافظة واسط، متزوج ولديه أربع أبناء.

وأتم دراسته الابتدائية في المدرسة الغربية وأنهاها في اعدادية الكوت للبنين عام 1982. حصل على بكالوريوس محاسبة من جامعة آية الله مطهري، وبكالوريوس علوم اسلامية من كلية الامام الكاظم للدراسات المسائية.

وفي سنة 1984 انتقل الى الجمهورية الاسلامية في ايران وانخرط في صفوف فيلق بدر وقد تسلم عدة مسؤوليات في قيادة الفيلق منها امرية احد الأفواج القتالية ولمدة 9 سنوات ومسؤولية الاستخبارات فرقة الامام (ع) وقيادة بعض مجاميع عمل الداخل.

واعتقل على يد القوات الأمريكية في مدينة الكاظمية في بغداد مع 70 شخصا من بدر لمدة ثلاثة اشهر في معسكر بوكا في محافظة البصرة، قبل ان يطلق سراحه.

واصل العمل السياسي والاجتماعي من خلال مجلس محافظة واسط، حيث اصبح عضوا منتخباً فيه واستمرت عضويتيه في انتخابات 2005 وكان يشغل منصب مسؤول اللجنة الأمنية في المحافظة.

وبتاريخ 16/1/2007  تم اعتقاله من قبل القوات الأمريكية للمرة الثانية من داخل مبنى مجلس المحافظة وبقي لمدة 23 شهراً وبعدها تم اطلاق سراحه.

وحاليا عضو مجلس النواب عن محافظة واسط، واحد اعضاء لجنة الأمن والدفاع النيابية، ورئيسا لكتلة بدر النيابية المنضوية لائتلاف دولة القانون.

وعرف الاعرجي بمواقفة المتشددة تجاه السياسة الامريكية في العراق، كما انه من اشد المدافعين عن الحشد الشعبي ومناهضاَ لمنتقديه.

وكانت مصادر مطلعة قد كشفت، يوم امس الاربعاء، عن اتفاق لاختيار رئيس كتلة بدر النيابية قاسم الاعرجي لتولي حقيبة وزارة الداخلية بدلا من الوزير المستقيل محمد الغبان.

وذكرت المصادر في حديث لـ (الجورنال نيوز)، ان “اجتماعا خاصا عقد مساء امس، لاختيار شخصية تتولى منصب وزير الداخلية بدلا عن الغبان، وقد وقع الاختيار على شخص الأعرجي”.

يشار الى ان حقيبة وزارة الداخلية من حصة منظمة بدر عند تشكيل حكومة العبادي الحالية، وكان وزير الداخلية محمد الغبان قد قدم استقالته بتاريخ ( 5 تموز 2016)، في أعقاب تفجير الكرادة حيث وافق رئيس الوزراء حيدر العبادي على قبول الاستقالة.انتهى

مقالات ذات صله