التحقيق المركزية تصدق اعترافات عصابة حاولت الاحتيال على ذوي ضحايا تفجير الكرادة

بغداد – الجورنال

صدقت محكمة التحقيق المركزية المتخصصة بقضايا الإرهاب والجريمة المنظمة، اليوم الثلاثاء، اعترافات عصابة اقر أفرادها بمحاولتهم الاحتيال على ضحايا تفجير الكرادة الإرهابي.

وقال المتحدث باسم السلطة القضائية عبد الستار بيرقدار في بيان تلقت (الجورنال) نسخة منه، إن “محكمة التحقيق المركزية صدّقت أقوال عصابة أقرت بأنها حاولت الاحتيال على ذوي ضحايا تفجير الكرادة من خلال إيهامهم بأنهم موقوفون لدى جهات أمنية”.

وأضاف أن “احد أفراد العصابة اتصل هاتفياً بزوجة صاحب محل قريب من مكان الحادث، كان يعمل سائق أجرة لديه، ولم يتم العثور على جثته بعد التفجير”، مبينا أن “المتهم أدعى أنه يعمل لدى جهة أمنية، والضحية موقوف لديه وبإمكانه إطلاق سراحه لقاء مبلغ مالي قدره 60 ألف دولار، تم تخفيضه بعد مفاوضات إلى 50 ألف دولار”.

واشار بيرقدار الى أن “الزوجة أبلغت القوات الأمنية بالحالة، وقد تم نصب كمين للعصابة على شارع القناة حيث المكان الذي جرى الاتفاق عليه لتسلم الفدية”، مبينا أن “شقيق الضحية قام بوضع المبلغ في كيس اسود ونفذ طلب العصابة برميها على قارعة الطريق”.

وبين، أنه “بمجرد وضع أفراد العصابة يدهم على المبلغ تم القبض عليهم من قبل مفرزة أمنية وفق قرار صادر من القاضي المختص”، مؤكدا أن “القضية معروضة حالياً أمام المحكمة وفق المادة 456 من قانون العقوبات بوصفها حالة نصب واحتيال”.

يشار الى ان وزارة الداخلية أعلنت، يوم امس الاثنين، عن اعتقال عصابة تقوم بابتزاز ذوي شهداء تفجير الكرادة وتساومهم على مصير بعض المفقودين في التفجير.انتهى3

مقالات ذات صله